لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: ،، نهرُ الأحلام ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: الأمام الذي لا يجهر بالحق (آخر رد :فارس محمد)       :: هل تساكني شطري؟؟؟ (آخر رد :زياد السعودي)       :: قالوا وثقت (آخر رد :زياد السعودي)       :: نفسي تشلني (آخر رد :زياد السعودي)       :: من يوميات فلسطيني الهوية (آخر رد :زياد السعودي)       :: كَمْ كَاهِنٍ زُرْت (آخر رد :زياد السعودي)       :: مختف (آخر رد :زياد السعودي)       :: هسهسةُ خاطر (آخر رد :جهاد بدران)       :: حروف بلا أرصفة (آخر رد :يزن السقار)       :: صديقة قلم (آخر رد :محمود قباجة)       :: انشطار (آخر رد :نفيسة التريكي)       :: واعدلاه...واعدلاه...واعدلاه... (آخر رد :نفيسة التريكي)       :: خربشات عن أوطان (آخر رد :نفيسة التريكي)       :: النافذة / عايده بدر / القصة الفائزة بالمركز الأول لشهر اكتوبر 2018 (آخر رد :نفيسة التريكي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▆ أنا الفينيقُ أولدُ من رَمَادِ.. وفي الْمَلَكُوتِ غِريدٌ وَشَادِ .."عبدالرشيد غربال" ▆ > ⊱ وَهــــجُ القَــــوافي ⊰

⊱ وَهــــجُ القَــــوافي ⊰ >>>> للشعر العمودي >> نرجو ذكر البحر في هامش القصيدة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-12-2022, 11:47 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
احمد المعطي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن
افتراضي منائر القدس

مَنائرٌ في رحاب القدسِ شعلتها
........................................تُضيءُ في الليْلة الليْلاء أمْصارا
لتشعِلَ العتمَ والإعتامُ مُنْسَدِلٌ
..............................................فَيملأ الكوْنَ بالإعْلام أستارا
ما انفكَّ يُخفي بلوْن الليل سَوأتَه
..........................................ويبْتَني بحصار الضوءِ أسوارا
ظنَّ الزَّنيمُ بأن الدّارَ مَوطنه
..........................................لكنَّ أرواحَنا من تمْلِك الدارا
من يملك الرّوحَ والزَّيتونُ صاحبُها؟
............................................زيتونة الدّار تاريخٌ لِمن ثارا
لا تقرَأ الكفَّ أو تُصغي إلى وَدَعٍ
..................................أو تنتقي من هُرا الفنجان أفكارا
منْ يعلمُ الغيبَ، علمُ الغيْبِ في صُحُفٍ
...................................بها العَليمُ قَضى في اللوْحِ أقدارا
هذا العُتُلُّ الذي تُغثيكَ سِحْنَتُهُ
.........................في غيْهَب الصَّمْت أمسى ينفُثُ النارا
ويحتَسي من دَم الإنسانِ خمْرَتَه
................................ويُنْشِبُ النّابَ في الأقداس غدّارا
في غمْرَة الصَّمْتِ والأصواتُ غَيّبَها
........................……موتُ الصّدى بفَحيحٍ صارَ معيارا
قامَ الفِدائيُّ كالإعصار ممتشقاً
...........................……سيفَ الإبا وابتدا للثأرِ مشوارا
ما زالَ كوكَبُهُ في الأفْقِ مؤتلقاً
..................................والوَهْجُ منْ زنْدِهِ يزدادُ إصْرارا
مسعاهُ يمضي إلى الشَّعرى* وَموْكبُهُ
..................................إلى الخلود يَغُذُّ الخَطْوَ سيّارا
ما زالَ مُشتَبكاً والحقُّ في يَدِهِ
......................................يعلو وبيرقُهُ يستنْفِرُ الثارا
أبْلى وَعادَ إلى المَأوى تُعانقهُ
.................................ليلى وتقعُدُ في أحضانِه سارا
لكنَّ بالقُربِ عين الريح راصدة
.........................تستقدمُ الرّتلَ حول البيْت قد دارا
طَرْقٌ على البابِ فالقُطّاع قد وَصَلوا
.................................والبابُ مُعتذِرا مِصراعُهُ طارا
فقالَ: ليلى اهْدَئي وَلْتُسْكِتي عُمَراً
.....................…والطفلُ يبْكي، وَضمَّ الصدرُ عَمّارا
بَصيرَة الطفْلِ لا غِرْبالَ يحْجِبُها
......................…وقبْضَة الطفلِ تروي اليومَ أسفارا
يجتاحُ ليلى اجتراحُ الصبرِ مِنْ غضَبٍ
.........................…..لتملأ الثَّغْرَ مِلْءَ القلبِ إمْطارا
ببسمَةٍ رُسِمَتْ كالبَصْقِ فانشدَهَتْ
.......................…..لَها الوُجوهُ تُحاكي الجمْرَ والنارا
خُذوهُ، قالَ شَقيُّ الرَّتلِ في صَلَفٍ
.......................…..…..أصداءُ قنبلةٍ لم تَلْقَ إدْبارا
في الأسْرِ أصبَحَ طوْداً لا نَظيرَ لُه
.....................…..والطوْدُ يوهِنُ عزْمَ الرّيحِ لو جارا
إذ يمتَطي نَفَقاً لا يبْتَغي حِوَلاً
.....................عن نبْضهِ في جنين الأسْدِ قدْ سارا
أو يرْتَقي شَفَقاً في نسْغِهِ غضَبٌ
...................……يقتاتُ من شُهُبٍ عزْماً وإيثارا
يُراوغُ العَتْمَ والأيّامُ تسمَعُهُ
….........…..يقولُ للشمْسِ غُضّي الضّوءَ مِقدارا
ما زالَ يهْزأُ بالقضبان مُنتصِباً
….…....……......لا ينْحَني عودُهُ لو عاشَ مِليارا
يأبى الخُنوعَ، شُموخ النّخْلِ عِزَّتهُ
…...……......…..تطيحُ بالكِبْرِ إن لمْ ترْتَدِ الغارا
أنظرْ إليهِ فَهلْ لانَتْ عَريكته
……......…..…..وَهلْ ترَدّى بإذْعانٍ لِمنْ َجارا؟
ارفعْ بَنانَكَ وابرَأْ من وَساوِسِهِ
……….…واخطِفْ مِن العتمِ نجْماتٍ وأقمارا


++++
* أسطع النجوم في المجموعة الشمسية وهو النجم الوحيد في المجموعة باستثناء الشمس وذكره القرآن






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-12-2022, 05:44 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس إدارة
شاعر الجنوب
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الأكاديميةللإبداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد تمار غير متواجد حالياً


افتراضي رد: منائر القدس

ما شاء الله تبارك الله
نصّ ثورة
وكلّ نصوصك ثائرة شاعرنا الكبير
دام لنا قلمك الصدّاح بالحقّ..

لتشعِلَ العتمَ والإعتامُ مُنْسَدِلٌ
..............................................يملأ الكوْنَ بالإعْلام أستارا

لو قلت في عجز البيت /
فيملأ الكوْنَ بالإعْلام أستارا
لجبر التّفعيلة

تثبيت للنصّ احتفاء برسالته
خالص المودّة






إذا لم أجد من يخالفني الرأي ، خالفت رأي نفسي ليستقيم رايي .
  رد مع اقتباس
/
قديم 07-12-2022, 05:56 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
خديجة قاسم
(إكليل الغار)
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل لقب عنقاء العام 2020
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية خديجة قاسم

افتراضي رد: منائر القدس

مهما ادلهمّت الليالي وطال ديجورها، تبقى القدس وفلسطينها منارة وأيقونة للجهاد والنضال رغم أنف القاعدين
بوركت أ.أحمد ودام العطاء
كل التقدير







  رد مع اقتباس
/
قديم 07-12-2022, 08:51 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
غلام الله بن صالح
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

غلام الله بن صالح متواجد حالياً


افتراضي رد: منائر القدس

أبدعت وأجدت
دمت رائعا متألقا
مودتي وإعجابي






  رد مع اقتباس
/
قديم 08-12-2022, 10:21 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
صبري الصبري
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية صبري الصبري

افتراضي رد: منائر القدس

يستحق القدس منا كل ثورة وعزة واهتمام
حفظكم الله تعالى
تحياتي وتقديري ومحبتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 08-12-2022, 09:56 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو مجلس إدارة
شجرة الدرّ
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: منائر القدس

وتبقى القدس منارة القلوب

بوركت شاعرنا الكريم
وبوركت القدس الحبيبة

تقديري






أنا الأحلام
  رد مع اقتباس
/
قديم 08-12-2022, 11:06 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
احمد المعطي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن
افتراضي رد: منائر القدس

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد تمار مشاهدة المشاركة
ما شاء الله تبارك الله
نصّ ثورة
وكلّ نصوصك ثائرة شاعرنا الكبير
دام لنا قلمك الصدّاح بالحقّ..

لتشعِلَ العتمَ والإعتامُ مُنْسَدِلٌ
..............................................يملأ الكوْنَ بالإعْلام أستارا

لو قلت في عجز البيت /
فيملأ الكوْنَ بالإعْلام أستارا
لجبر التّفعيلة

تثبيت للنصّ احتفاء برسالته
خالص المودّة
بارك الله فيك أخي العزيز الشاعر والناقد الكبير أ. محمد، وثبتك على الصراط يوم تزل الأقدام ..كل الشكر والامتنان أما عجز البيت الذي أشرت اليه فهو كما تفضلتم خطأ نجم عن سهو وتم اصلاحه ..محبتي.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 09-12-2022, 08:40 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
محمد ذيب سليمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

محمد ذيب سليمان غير متواجد حالياً


افتراضي رد: منائر القدس

ما شاء الله عليك وهذا التوهج النوراني الذي يشع من بين الحروف
بما يحمل من معان كبيرة تستحقه القدس فكنت مبدعا كما انت دائما
جزاك الله خيرا






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-12-2022, 05:03 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عبد الغني ماضي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية عبد الغني ماضي

افتراضي رد: منائر القدس

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد المعطي مشاهدة المشاركة
مَنائرٌ في رحاب القدسِ شعلتها
........................................تُضيءُ في الليْلة الليْلاء أمْصارا
لتشعِلَ العتمَ والإعتامُ مُنْسَدِلٌ
..............................................فَيملأ الكوْنَ بالإعْلام أستارا
ما انفكَّ يُخفي بلوْن الليل سَوأتَه
..........................................ويبْتَني بحصار الضوءِ أسوارا
ظنَّ الزَّنيمُ بأن الدّارَ مَوطنه
..........................................لكنَّ أرواحَنا من تمْلِك الدارا
من يملك الرّوحَ والزَّيتونُ صاحبُها؟
............................................زيتونة الدّار تاريخٌ لِمن ثارا
لا تقرَأ الكفَّ أو تُصغي إلى وَدَعٍ
..................................أو تنتقي من هُرا الفنجان أفكارا
منْ يعلمَ الغيبَ، علمُ الغيْبِ في صُحُفٍ
...................................بها العَليمُ قَضى في اللوْحِ أقدارا
هذا العُتُلُّ الذي تُغثيكَ سِحْنَتُهُ
.........................في غيْهَب الصَّمْت أمسى ينفُثُ النارا
ويحتَسي من دَم الإنسانِ خمْرَتَه
................................ويُنْشِبُ النّابَ في الأقداس غدّارا
في غمْرَة الصَّمْتِ والأصواتُ غَيّبَها
........................……موتُ الصّدى بفَحيحٍ صارَ معيارا
قامَ الفِدائيُّ كالإعصار ممتشقاً
...........................……سيفَ الإبا وابتدا للثأرِ مشوارا
ما زالَ كوكَبُهُ في الأفْقِ مؤتلقاً
..................................والوَهْجُ منْ زنْدِهِ يزدادُ إصْرارا
مسعاهُ يمضي إلى الشَّعرى* وَموْكبُهُ
..................................إلى الخلود يَغُذُّ الخَطْوَ سيّارا
ما زالَ مُشتَبكاً والحقُّ في يَدِهِ
......................................يعلو وبيرقُهُ يستنْفِرُ الثارا
أبْلى وَعادَ إلى المَأوى تُعانقهُ
.................................ليلى وتقعُدُ في أحضانِه سارا
لكنَّ بالقُربِ عين الريح راصدة
.........................تستقدمُ الرّتلَ حول البيْت قد دارا
طَرْقٌ على البابِ فالقُطّاع قد وَصَلوا
.................................والبابُ مُعتذِرا مِصراعُهُ طارا
فقالَ: ليلى اهْدَئي وَلْتُسْكِتي عُمَراً
.....................…والطفلُ يبْكي، وَضمَّ الصدرُ عَمّارا
بَصيرَة الطفْلِ لا غِرْبالَ يحْجِبُها
......................…وقبْضَة الطفلِ تروي اليومَ أسفارا
يجتاحُ ليلى اجتراحُ الصبرِ مِنْ غضَبٍ
.........................…..لتملأ الثَّغْرَ مِلْءَ القلبِ إمْطارا
ببسمَةٍ رُسِمَتْ كالبَصْقِ فانشدَهَتْ
.......................…..لَها الوُجوهُ تُحاكي الجمْرَ والنارا
خُذوهُ، قالَ شَقيُّ الرَّتلِ في صَلَفٍ
.......................…..…..أصداءُ قنبلةٍ لم تَلْقَ إدْبارا
في الأسْرِ أصبَحَ طوْداً لا نَظيرَ لُه
.....................…..والطوْدُ يوهِنُ عزْمَ الرّيحِ لو جارا
إذ يمتَطي نَفَقاً لا يبْتَغي حِوَلاً
.....................عن نبْضهِ في جنين الأسْدِ قدْ سارا
أو يرْتَقي شَفَقاً في نسْغِهِ غضَبٌ
...................……يقتاتُ من شُهُبٍ عزْماً وإيثارا
يُراوغُ العَتْمَ والأيّامُ تسمَعُهُ
….........…..يقولُ للشمْسِ غُضّي الضّوءَ مِقدارا
ما زالَ يهْزأُ بالقضبان مُنتصِباً
….…....……......لا ينْحَني عودُهُ لو عاشَ مِليارا
يأبى الخُنوعَ، شُموخ النّخْلِ عِزَّتهُ
…...……......…..تطيحُ بالكِبْرِ إن لمْ ترْتَدِ الغارا
أنظرْ إليهِ فَهلْ لانَتْ عَريكته
……......…..…..وَهلْ ترَدّى بإذْعانٍ لِمنْ َجارا؟
ارفعْ بَنانَكَ وابرَأْ من وَساوِسِهِ
……….…واخطِفْ مِن العتمِ نجْماتٍ وأقمارا


++++
* أسطع النجوم في المجموعة الشمسية وهو النجم الوحيد في المجموعة باستثناء الشمس وذكره القرآن
قصيد سافر بي إلى عالم الجمال والفلسفة والفكر ..
حفظ الله فكرك أيها الشاعر الألمعي ..

أظن حقها الرفع: منْ يعلمَ الغيبَ

طبتَ شاعرنا أحمد المعطي






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-12-2022, 11:10 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي رد: منائر القدس

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد المعطي مشاهدة المشاركة
مَنائرٌ في رحاب القدسِ شعلتها
........................................تُضيءُ في الليْلة الليْلاء أمْصارا
لتشعِلَ العتمَ والإعتامُ مُنْسَدِلٌ
..............................................فَيملأ الكوْنَ بالإعْلام أستارا
ما انفكَّ يُخفي بلوْن الليل سَوأتَه
..........................................ويبْتَني بحصار الضوءِ أسوارا
ظنَّ الزَّنيمُ بأن الدّارَ مَوطنه
..........................................لكنَّ أرواحَنا من تمْلِك الدارا
من يملك الرّوحَ والزَّيتونُ صاحبُها؟
............................................زيتونة الدّار تاريخٌ لِمن ثارا
لا تقرَأ الكفَّ أو تُصغي إلى وَدَعٍ
..................................أو تنتقي من هُرا الفنجان أفكارا
منْ يعلمَ الغيبَ، علمُ الغيْبِ في صُحُفٍ
...................................بها العَليمُ قَضى في اللوْحِ أقدارا
هذا العُتُلُّ الذي تُغثيكَ سِحْنَتُهُ
.........................في غيْهَب الصَّمْت أمسى ينفُثُ النارا
ويحتَسي من دَم الإنسانِ خمْرَتَه
................................ويُنْشِبُ النّابَ في الأقداس غدّارا
في غمْرَة الصَّمْتِ والأصواتُ غَيّبَها
........................……موتُ الصّدى بفَحيحٍ صارَ معيارا
قامَ الفِدائيُّ كالإعصار ممتشقاً
...........................……سيفَ الإبا وابتدا للثأرِ مشوارا
ما زالَ كوكَبُهُ في الأفْقِ مؤتلقاً
..................................والوَهْجُ منْ زنْدِهِ يزدادُ إصْرارا
مسعاهُ يمضي إلى الشَّعرى* وَموْكبُهُ
..................................إلى الخلود يَغُذُّ الخَطْوَ سيّارا
ما زالَ مُشتَبكاً والحقُّ في يَدِهِ
......................................يعلو وبيرقُهُ يستنْفِرُ الثارا
أبْلى وَعادَ إلى المَأوى تُعانقهُ
.................................ليلى وتقعُدُ في أحضانِه سارا
لكنَّ بالقُربِ عين الريح راصدة
.........................تستقدمُ الرّتلَ حول البيْت قد دارا
طَرْقٌ على البابِ فالقُطّاع قد وَصَلوا
.................................والبابُ مُعتذِرا مِصراعُهُ طارا
فقالَ: ليلى اهْدَئي وَلْتُسْكِتي عُمَراً
.....................…والطفلُ يبْكي، وَضمَّ الصدرُ عَمّارا
بَصيرَة الطفْلِ لا غِرْبالَ يحْجِبُها
......................…وقبْضَة الطفلِ تروي اليومَ أسفارا
يجتاحُ ليلى اجتراحُ الصبرِ مِنْ غضَبٍ
.........................…..لتملأ الثَّغْرَ مِلْءَ القلبِ إمْطارا
ببسمَةٍ رُسِمَتْ كالبَصْقِ فانشدَهَتْ
.......................…..لَها الوُجوهُ تُحاكي الجمْرَ والنارا
خُذوهُ، قالَ شَقيُّ الرَّتلِ في صَلَفٍ
.......................…..…..أصداءُ قنبلةٍ لم تَلْقَ إدْبارا
في الأسْرِ أصبَحَ طوْداً لا نَظيرَ لُه
.....................…..والطوْدُ يوهِنُ عزْمَ الرّيحِ لو جارا
إذ يمتَطي نَفَقاً لا يبْتَغي حِوَلاً
.....................عن نبْضهِ في جنين الأسْدِ قدْ سارا
أو يرْتَقي شَفَقاً في نسْغِهِ غضَبٌ
...................……يقتاتُ من شُهُبٍ عزْماً وإيثارا
يُراوغُ العَتْمَ والأيّامُ تسمَعُهُ
….........…..يقولُ للشمْسِ غُضّي الضّوءَ مِقدارا
ما زالَ يهْزأُ بالقضبان مُنتصِباً
….…....……......لا ينْحَني عودُهُ لو عاشَ مِليارا
يأبى الخُنوعَ، شُموخ النّخْلِ عِزَّتهُ
…...……......…..تطيحُ بالكِبْرِ إن لمْ ترْتَدِ الغارا
أنظرْ إليهِ فَهلْ لانَتْ عَريكته
……......…..…..وَهلْ ترَدّى بإذْعانٍ لِمنْ َجارا؟
ارفعْ بَنانَكَ وابرَأْ من وَساوِسِهِ
……….…واخطِفْ مِن العتمِ نجْماتٍ وأقمارا


++++
* أسطع النجوم في المجموعة الشمسية وهو النجم الوحيد في المجموعة باستثناء الشمس وذكره القرآن
نص ثوري جميل
رفع العتمة بألوان الشموخ
ليرفع الصمت من القلوب
ويهتف بحب القدس
منارة العز وشعلة النصر المنشود

الشاعر احمد المعطي
شكرا لقلبك البهي
ولحرفك الذي يرسم الحق بكل جمال
تقديري وكل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 12-12-2022, 10:05 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
احمد المعطي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن
افتراضي رد: منائر القدس

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة قاسم مشاهدة المشاركة
مهما ادلهمّت الليالي وطال ديجورها، تبقى القدس وفلسطينها منارة وأيقونة للجهاد والنضال رغم أنف القاعدين
بوركت أ.أحمد ودام العطاء
كل التقدير
نعم أختي العزيزة أ. خديجة، القدس دائما هي البوصلة الى أن يقضي الله أمرا كان مفعولا، لقد كشف موندبال قطر لكل عين تبصر وعقل يعي أن فلسطين وعاصمتها القدس هي القضية الجامعة للقلوب والمشاعر، وأنها عصية على الإغفال والخذلان من قبل بعض الأنظمة المطبعة، بل هي المفتاح لكل مشكلات العالم العربي، وها قد جاء رد الشعوب العربية واضحاً ومزلزلاً في مناسبة رياضية رائعة حققت فيها قطر ما لم يحققه مونديال من قبل، ووصل فيه فريق المغرب الى النهائيات في اول اختراق من نوعه في تاريخ هذه اللعبة التي كانت حكرا على الاوروربيين وفرق امريكا اللاتينية.
شكرا جزيلا لك، وحياكِ الله.
تحياتي الحارة
كل الود الود والاحترام والتقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 12-12-2022, 10:08 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
احمد المعطي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن
افتراضي رد: منائر القدس

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غلام الله بن صالح مشاهدة المشاركة
أبدعت وأجدت
دمت رائعا متألقا
مودتي وإعجابي

دمت وسلمت وغنمت أخي العزيز أ. غلام الله ..شكرا جزيلا لك.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 12-12-2022, 10:14 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
احمد المعطي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن
افتراضي رد: منائر القدس

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
وتبقى القدس منارة القلوب

بوركت شاعرنا الكريم
وبوركت القدس الحبيبة

تقديري
بارك الله فيك أختي العزيزة أ. أحلام القدس منارة لن تغيب، ومنائر القدس ما زالت متوهجة في سماوات الامة تخترق كل الحجب التي أريد لها أن تحجب الحقيقة الساطعة..ما زالت القدس عاصمة فلسطين وفلسطين "أم القضايا" ومهوى أفئدة الشعوب العربية والاسلامية، وحرق قلوب الصهاينة وصعاليكهم معاً..هكذا قالت الشعوب كلمتها في استفتاء جماهيري ساحق لكل التوجهات غير السوية.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 12-12-2022, 10:26 AM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
احمد المعطي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن
افتراضي رد: منائر القدس

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صبري الصبري مشاهدة المشاركة
يستحق القدس منا كل ثورة وعزة واهتمام
حفظكم الله تعالى
تحياتي وتقديري ومحبتي

القدس ليست مجرد مدينة فلسطينية محتلة،بل هي مدينة لها خصوصية في صلب عقيدتنا كمسلمين كما مكة والمدينة،فهي اولى القبلتين شرفها الله سبحانه وتعالى بأن أسرى برسولنا الكريم لها وعرج به منها الى السماء، فضلا عن كونها عاصمة فلسطين التاريخية..فكيف لا تكون مهوى الأفئدة وقدس الاقداس وطريق الامة الوحيد الى الوحدة والحرية؟.
شكرا لك أخي العزيز م. صبري بارك الله فيك وأكرمك.. محبتي.
نحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-01-2023, 01:44 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
عبدالعزيز ابراهيم الحموية
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية عبدالعزيز ابراهيم الحموية

افتراضي رد: منائر القدس

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد المعطي مشاهدة المشاركة
مَنائرٌ في رحاب القدسِ شعلتها
........................................تُضيءُ في الليْلة الليْلاء أمْصارا
لتشعِلَ العتمَ والإعتامُ مُنْسَدِلٌ
..............................................فَيملأ الكوْنَ بالإعْلام أستارا
ما انفكَّ يُخفي بلوْن الليل سَوأتَه
..........................................ويبْتَني بحصار الضوءِ أسوارا
ظنَّ الزَّنيمُ بأن الدّارَ مَوطنه
..........................................لكنَّ أرواحَنا من تمْلِك الدارا
من يملك الرّوحَ والزَّيتونُ صاحبُها؟
............................................زيتونة الدّار تاريخٌ لِمن ثارا
لا تقرَأ الكفَّ أو تُصغي إلى وَدَعٍ
..................................أو تنتقي من هُرا الفنجان أفكارا
منْ يعلمُ الغيبَ، علمُ الغيْبِ في صُحُفٍ
...................................بها العَليمُ قَضى في اللوْحِ أقدارا
هذا العُتُلُّ الذي تُغثيكَ سِحْنَتُهُ
.........................في غيْهَب الصَّمْت أمسى ينفُثُ النارا
ويحتَسي من دَم الإنسانِ خمْرَتَه
................................ويُنْشِبُ النّابَ في الأقداس غدّارا
في غمْرَة الصَّمْتِ والأصواتُ غَيّبَها
........................……موتُ الصّدى بفَحيحٍ صارَ معيارا
قامَ الفِدائيُّ كالإعصار ممتشقاً
...........................……سيفَ الإبا وابتدا للثأرِ مشوارا
ما زالَ كوكَبُهُ في الأفْقِ مؤتلقاً
..................................والوَهْجُ منْ زنْدِهِ يزدادُ إصْرارا
مسعاهُ يمضي إلى الشَّعرى* وَموْكبُهُ
..................................إلى الخلود يَغُذُّ الخَطْوَ سيّارا
ما زالَ مُشتَبكاً والحقُّ في يَدِهِ
......................................يعلو وبيرقُهُ يستنْفِرُ الثارا
أبْلى وَعادَ إلى المَأوى تُعانقهُ
.................................ليلى وتقعُدُ في أحضانِه سارا
لكنَّ بالقُربِ عين الريح راصدة
.........................تستقدمُ الرّتلَ حول البيْت قد دارا
طَرْقٌ على البابِ فالقُطّاع قد وَصَلوا
.................................والبابُ مُعتذِرا مِصراعُهُ طارا
فقالَ: ليلى اهْدَئي وَلْتُسْكِتي عُمَراً
.....................…والطفلُ يبْكي، وَضمَّ الصدرُ عَمّارا
بَصيرَة الطفْلِ لا غِرْبالَ يحْجِبُها
......................…وقبْضَة الطفلِ تروي اليومَ أسفارا
يجتاحُ ليلى اجتراحُ الصبرِ مِنْ غضَبٍ
.........................…..لتملأ الثَّغْرَ مِلْءَ القلبِ إمْطارا
ببسمَةٍ رُسِمَتْ كالبَصْقِ فانشدَهَتْ
.......................…..لَها الوُجوهُ تُحاكي الجمْرَ والنارا
خُذوهُ، قالَ شَقيُّ الرَّتلِ في صَلَفٍ
.......................…..…..أصداءُ قنبلةٍ لم تَلْقَ إدْبارا
في الأسْرِ أصبَحَ طوْداً لا نَظيرَ لُه
.....................…..والطوْدُ يوهِنُ عزْمَ الرّيحِ لو جارا
إذ يمتَطي نَفَقاً لا يبْتَغي حِوَلاً
.....................عن نبْضهِ في جنين الأسْدِ قدْ سارا
أو يرْتَقي شَفَقاً في نسْغِهِ غضَبٌ
...................……يقتاتُ من شُهُبٍ عزْماً وإيثارا
يُراوغُ العَتْمَ والأيّامُ تسمَعُهُ
….........…..يقولُ للشمْسِ غُضّي الضّوءَ مِقدارا
ما زالَ يهْزأُ بالقضبان مُنتصِباً
….…....……......لا ينْحَني عودُهُ لو عاشَ مِليارا
يأبى الخُنوعَ، شُموخ النّخْلِ عِزَّتهُ
…...……......…..تطيحُ بالكِبْرِ إن لمْ ترْتَدِ الغارا
أنظرْ إليهِ فَهلْ لانَتْ عَريكته
……......…..…..وَهلْ ترَدّى بإذْعانٍ لِمنْ َجارا؟
ارفعْ بَنانَكَ وابرَأْ من وَساوِسِهِ
……….…واخطِفْ مِن العتمِ نجْماتٍ وأقمارا


++++
* أسطع النجوم في المجموعة الشمسية وهو النجم الوحيد في المجموعة باستثناء الشمس وذكره القرآن
...............................

لا عدمناك شاعرنا الكبير تكتب للحق والحقيقة

إبداع ينال القلوب

شكراً لقلمك الراقي






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-01-2023, 07:03 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
احمد المعطي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن
افتراضي رد: منائر القدس

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ذيب سليمان مشاهدة المشاركة
ما شاء الله عليك وهذا التوهج النوراني الذي يشع من بين الحروف بما يحمل من معان كبيرة تستحقه القدس فكنت مبدعا كما انت دائما
جزاك الله خيرا
.

القدس في حدقة العين ولكن ليس باليد حيلة أخي العزيز أ. الأمين، وهذا أضعف الإيمان الذي لا نملك غيره في وقت لا مكان فيه الا للرصاص.. اللهم ردنا اليك ردا جميلا وأمددهم في فلسطين بمدد من عندك.
شكرا جزيلا أخي العزيز، بارك الله فيك وجزاك كل خير.

تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:33 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط