لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: بقايا..//فاتي الزروالي (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: طوفان بلا زبد (آخر رد :فاتي الزروالي)       :: ضوضاء حبر... ابراهيم الطورة (آخر رد :ابراهيم الطورة)       :: ،، رسالةٌ إلى البحر.. // أحلام المصري ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،، نهرُ الأحلام ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: صندوق (آخر رد :جمال عمران)       :: ردّ على مفترٍ (آخر رد :نوري الوائلي)       :: إذا قال الحمار (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: كيف صبرت؟ (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: رمضاء الهوى (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: من دفتر الذكرى (آخر رد :احمد المعطي)       :: ،، بين الأعضاء والإشراف ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: أنشتاينْ (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: ملحوظات فريق العمل (آخر رد :أحلام المصري)       :: حمار ناهق (آخر رد :هشام نعمار)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▆ أنا الفينيقُ أولدُ من رَمَادِ.. وفي الْمَلَكُوتِ غِريدٌ وَشَادِ .."عبدالرشيد غربال" ▆ > ⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰

⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰ >>>> >>>> فنون النثر الابداعي ( نثر،خاطرة، رسائل أدبية)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-09-2022, 11:18 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو مجلس إدارة
شجرة الدرّ
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي ،، إلى الحب وعنه وحوله.. // أحلام المصري ،،

،، إلى الحب وعنه وحوله.. // أحلام المصري ،،


رسالةٌ في لحظة تجلي،
امام مرآة الصدق التي حاولت الاغتسال
في ماء لا يعرف الحيرة..






إلى الغالي المعربد في أوردتي،
الساكن في مدن النبض، المحتل شوارع الأنفاس..

نعم..
أنا مسكونة بك!
مقيدةٌ إلى شمالك الذي يجتبي بوصلة نبضي أينما يكون..
نعم..
أنا ممتلئةٌ بقلقٍ غريبٍ عليك،
لا أعرف ماهيته!

نعم، نعم..
أنا أغضب منك كثيرا،
وأشعر أحيانا أني أريد تفجير هذا العالم بسببك..
لكني (أحبك) أكثر مما قد يقول المنطق!

على بركانٍ من التناقضات بنيتَ لي بيتا،
وقلت اسكني، ها هنا الجنة!
وربما النار..
لم تنكر، لم تخدعني..
لكني لم أكن أعلم ماهية العالم الذي أدخلتنيه!
لم أكن أعرف تفاصيل هذا الحب الذي يشبه مخلوقا أسطوريا،
لا يؤمن إلا بنفسه..
يتغذى على كل شيء،
وأي شيء.. ولا يأبه بشيء..

نعم،
أنا الحائرة فيك!
التائهة فيك!
المقتولة بك، ومن أجلك..
ترى..
هل اكتفيت من قتلي!
ترى.. هل يظلمك سؤالي.. لأنك كأنا،
تعاني مثلي تماما أمام هذا الحب!
ترى..
أما تزال في جعبته دروسٌ إضافية يعلمنا إياها!

هذا الحب..
يبعثرني كذرات الرماد التي لا هوية لها،
ثم..
بلمسةٍ واحدةٍ حانية..
يحررني.. فراشةً من ضوء،
تراقص المدى،
لا يكفيها شيء،
فقط.. حين تحط على زهر أناملك.. تبتسم!

هذا الحب..
يعترف بكل عيوبه،
ويباهي بها..
ويصنع منها أمجادا عظيمة..

هذا الحب..
يقيدني بالحرير،
ينحرني بالماس..
ينظر عميقا في عين روحي وهو يفعل..
ويعلم أني رغم وجعي.. لا أقاوم!

نعم..
أنا المقتولة فيك بيدي..
وأنا الضائعة في تفاصيل نبضك.. بمنتهى إرادتي..

هذا الحب..
يملكني ويتملكني
وأنا على حافة الجنون..
أراني مسلوبة كل شيء،
لكني أحبك،
وأكثر..
وأحب هذا الحب المجنون
حين يبعثرني..
وحين برغبتي أو بدونها..
أستجيب له، وفي لحظةٍ واحدة.. أتبعثر!

هذا الحب..
يعرفني كما أعرف نفسي،
بل وأكثر..

نعم..
أنا المقتولة فيك بيدي،
لن أقاوم مدّ هذا الحب،
لن أعاند جنونه..
بل أحبه، وأحبك أكثر وأكثر..
،
،
في هذه اللحظة.. الآن
تحت وابل اشتياقٍ غريب،
تهاجم قواته قلبي الذي يحن إليك رغم امتلائه بك
،


توقيع:
ظلك الساكن الجانب الآخر من الحلم،
ضوؤك المتوغل في ظلام الواقع
أنا..






أنا الأحلام
  رد مع اقتباس
/
قديم 25-09-2022, 10:08 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عبد الرحيم عيا
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل وسام الأكاديمية للابداع
المغرب

الصورة الرمزية عبد الرحيم عيا

افتراضي رد: ،، إلى الحب وعنه وحوله.. // أحلام المصري ،،

تحية لــــ
هذا الحب..
يعترف بكل عيوبه،
ويباهي بها..
ويصنع منها أمجادا عظيمة..
شاعرتنا القديرة
قراءة شعرية رائعة في ماهية الحب وتحولاته
طوق حمام بريشة أحلام
مودتي والتثبيت






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-09-2022, 10:38 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ماجد ناصر الأسدي
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية ماجد ناصر الأسدي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

ماجد ناصر الأسدي متواجد حالياً


افتراضي رد: ،، إلى الحب وعنه وحوله.. // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
،، إلى الحب وعنه وحوله.. // أحلام المصري ،،


رسالةٌ في لحظة تجلي،
امام مرآة الصدق التي حاولت الاغتسال
في ماء لا يعرف الحيرة..






إلى الغالي المعربد في أوردتي،
الساكن في مدن النبض، المحتل شوارع الأنفاس..

نعم..
أنا مسكونة بك!
مقيدةٌ إلى شمالك الذي يجتبي بوصلة نبضي أينما يكون..
نعم..
أنا ممتلئةٌ بقلقٍ غريبٍ عليك،
لا أعرف ماهيته!

نعم، نعم..
أنا أغضب منك كثيرا،
وأشعر أحيانا أني أريد تفجير هذا العالم بسببك..
لكني (أحبك) أكثر مما قد يقول المنطق!

على بركانٍ من التناقضات بنيتَ لي بيتا،
وقلت اسكني، ها هنا الجنة!
وربما النار..
لم تنكر، لم تخدعني..
لكني لم أكن أعلم ماهية العالم الذي أدخلتنيه!
لم أكن أعرف تفاصيل هذا الحب الذي يشبه مخلوقا أسطوريا،
لا يؤمن إلا بنفسه..
يتغذى على كل شيء،
وأي شيء.. ولا يأبه بشيء..

نعم،
أنا الحائرة فيك!
التائهة فيك!
المقتولة بك، ومن أجلك..
ترى..
هل اكتفيت من قتلي!
ترى.. هل يظلمك سؤالي.. لأنك كأنا،
تعاني مثلي تماما أمام هذا الحب!
ترى..
أما تزال في جعبته دروسٌ إضافية يعلمنا إياها!

هذا الحب..
يبعثرني كذرات الرماد التي لا هوية لها،
ثم..
بلمسةٍ واحدةٍ حانية..
يحررني.. فراشةً من ضوء،
تراقص المدى،
لا يكفيها شيء،
فقط.. حين تحط على زهر أناملك.. تبتسم!

هذا الحب..
يعترف بكل عيوبه،
ويباهي بها..
ويصنع منها أمجادا عظيمة..

هذا الحب..
يقيدني بالحرير،
ينحرني بالماس..
ينظر عميقا في عين روحي وهو يفعل..
ويعلم أني رغم وجعي.. لا أقاوم!

نعم..
أنا المقتولة فيك بيدي..
وأنا الضائعة في تفاصيل نبضك.. بمنتهى إرادتي..

هذا الحب..
يملكني ويتملكني
وأنا على حافة الجنون..
أراني مسلوبة كل شيء،
لكني أحبك،
وأكثر..
وأحب هذا الحب المجنون
حين يبعثرني..
وحين برغبتي أو بدونها..
أستجيب له، وفي لحظةٍ واحدة.. أتبعثر!

هذا الحب..
يعرفني كما أعرف نفسي،
بل وأكثر..

نعم..
أنا المقتولة فيك بيدي،
لن أقاوم مدّ هذا الحب،
لن أعاند جنونه..
بل أحبه، وأحبك أكثر وأكثر..
،
،
في هذه اللحظة.. الآن
تحت وابل اشتياقٍ غريب،
تهاجم قواته قلبي الذي يحن إليك رغم امتلائه بك
،


توقيع:
ظلك الساكن الجانب الآخر من الحلم،
ضوؤك المتوغل في ظلام الواقع
أنا..
اتدثر بوشاح الليل الاسود
وانثر النجوم على مدار الزمن
لعل الذي يجعل اللقاء قريب
يعود الى من ضاقت به السبل
و ادركت ان الحياة مزنه وان الغمام مهما كبرت لا تترك في الارض اثر
و أن سلطان الفراق ليس بعيد
والنهاية مهما تكن هي واقعه
عصارة الألم والخطايا وتراكم الاقدار
تمر لا محال والايام بها اعلم
منحت من طيبة قلبي الكثير
وغرفت من مناهل الحزن كثر الكمم.
أيها الشرقي كف عن أحلام الصبا
...
فيض من الابداع خط به قلمك الوارف بالرقي والاتقان. الراقيه أحلام المصري






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-09-2022, 04:23 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
نفيسة التريكي
عضو مجلس إدارة
عنقاء العام 2008
عضوة تجمع أدباء الرسالة
عضوة لجنة تحكيم مسابقة شعر الرسالة
عضو ة لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
تونس

الصورة الرمزية نفيسة التريكي

افتراضي رد: ،، إلى الحب وعنه وحوله.. // أحلام المصري ،،

احلام المصري
اهلا
هذا الحب الغريب العجيب الواضح الغامض بكل تناقضاته وهزاته الظاهرة والباطنة ملا ارجاء القصيدة بالأسئلة التي لا تجد اجوبة






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-09-2022, 12:37 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
ناظم العربي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائز بالمركز الثالث
مسابقة الخاطرة 2020
العراق

الصورة الرمزية ناظم العربي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 ورد العفاف
0 فسخ
0 إختلاف
0 للبيع
0 خُنثى
0 تخاذل

ناظم العربي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ،، إلى الحب وعنه وحوله.. // أحلام المصري ،،

موغلة في بياض صدقها
تروي تحكي تهمس
هي رايات حب معلقة في شرفات الروح
ما أجمله من نص وما أحلاه
هكذا يتحدث القلب كما نحب
سلام لأديبتنا الفاضلة






لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
ايُّهَا الْعَابِرُوْنَ هُنَا اشْهِدُكُمْ أَنِّيْ أُحِبُّ الْلَّهَ وَرَسُوْلَه
  رد مع اقتباس
/
قديم 26-09-2022, 10:46 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
د.عايده بدر
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائزة بالمركز الأول
مسابقة قصيدة النثر 2020
تحمل صولجان الومضة الحكائية
وسام المركز الاول في القصة القصيرة
مصر

الصورة الرمزية د.عايده بدر

افتراضي رد: ،، إلى الحب وعنه وحوله.. // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
،، إلى الحب وعنه وحوله.. // أحلام المصري ،،


رسالةٌ في لحظة تجلي،
امام مرآة الصدق التي حاولت الاغتسال
في ماء لا يعرف الحيرة..






إلى الغالي المعربد في أوردتي،
الساكن في مدن النبض، المحتل شوارع الأنفاس..

نعم..
أنا مسكونة بك!
مقيدةٌ إلى شمالك الذي يجتبي بوصلة نبضي أينما يكون..
نعم..
أنا ممتلئةٌ بقلقٍ غريبٍ عليك،
لا أعرف ماهيته!

نعم، نعم..
أنا أغضب منك كثيرا،
وأشعر أحيانا أني أريد تفجير هذا العالم بسببك..
لكني (أحبك) أكثر مما قد يقول المنطق!

على بركانٍ من التناقضات بنيتَ لي بيتا،
وقلت اسكني، ها هنا الجنة!
وربما النار..
لم تنكر، لم تخدعني..
لكني لم أكن أعلم ماهية العالم الذي أدخلتنيه!
لم أكن أعرف تفاصيل هذا الحب الذي يشبه مخلوقا أسطوريا،
لا يؤمن إلا بنفسه..
يتغذى على كل شيء،
وأي شيء.. ولا يأبه بشيء..

نعم،
أنا الحائرة فيك!
التائهة فيك!
المقتولة بك، ومن أجلك..
ترى..
هل اكتفيت من قتلي!
ترى.. هل يظلمك سؤالي.. لأنك كأنا،
تعاني مثلي تماما أمام هذا الحب!
ترى..
أما تزال في جعبته دروسٌ إضافية يعلمنا إياها!

هذا الحب..
يبعثرني كذرات الرماد التي لا هوية لها،
ثم..
بلمسةٍ واحدةٍ حانية..
يحررني.. فراشةً من ضوء،
تراقص المدى،
لا يكفيها شيء،
فقط.. حين تحط على زهر أناملك.. تبتسم!

هذا الحب..
يعترف بكل عيوبه،
ويباهي بها..
ويصنع منها أمجادا عظيمة..

هذا الحب..
يقيدني بالحرير،
ينحرني بالماس..
ينظر عميقا في عين روحي وهو يفعل..
ويعلم أني رغم وجعي.. لا أقاوم!

نعم..
أنا المقتولة فيك بيدي..
وأنا الضائعة في تفاصيل نبضك.. بمنتهى إرادتي..

هذا الحب..
يملكني ويتملكني
وأنا على حافة الجنون..
أراني مسلوبة كل شيء،
لكني أحبك،
وأكثر..
وأحب هذا الحب المجنون
حين يبعثرني..
وحين برغبتي أو بدونها..
أستجيب له، وفي لحظةٍ واحدة.. أتبعثر!

هذا الحب..
يعرفني كما أعرف نفسي،
بل وأكثر..

نعم..
أنا المقتولة فيك بيدي،
لن أقاوم مدّ هذا الحب،
لن أعاند جنونه..
بل أحبه، وأحبك أكثر وأكثر..
،
،
في هذه اللحظة.. الآن
تحت وابل اشتياقٍ غريب،
تهاجم قواته قلبي الذي يحن إليك رغم امتلائه بك
،


توقيع:
ظلك الساكن الجانب الآخر من الحلم،
ضوؤك المتوغل في ظلام الواقع
أنا..



عن الحب وكل ما يدور فيه وحوله
عن الحب وأشياء أخرى …..
عن الحبيب الراسخ في وجدان القلب
الساكن في مفاصل الروح وثنايا القلب
نكتب ونغدق بلا حساب
وهكذا تفعل الرسائل يخرج حرفها ببساطة أرواحنا وقلوبنا
كم أحب فن الرسائل ولي فيه باع طويل
في الرسائل يأخذنا الحرف باسترسال عجيب
لا يتوقف شلاله عند قواعد تحكم كتابته
نفرغ ما في قلوبنا ولا تفرغ القلوب من عطايا الحب
نرسم ما في الروح بريشة التمني والحلم والحقيقة والخيال
ومهما استرسلنا في الكتابة للحبيب وأغدقنا في الحب
لا نوفي الحروف نبضها
أحلام الغالية مبدعتنا المتألقة
نبض نور تألق في الحرف والروح
تقبلي محبتي وخالص تقديري واعتزازي
عايده








روح تسكن عرش موتي
تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب
  رد مع اقتباس
/
قديم 28-09-2022, 07:31 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو مجلس إدارة
شجرة الدرّ
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، إلى الحب وعنه وحوله.. // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحيم عيا مشاهدة المشاركة
تحية لــــ
هذا الحب..
يعترف بكل عيوبه،
ويباهي بها..
ويصنع منها أمجادا عظيمة..
شاعرتنا القديرة
قراءة شعرية رائعة في ماهية الحب وتحولاته
طوق حمام بريشة أحلام
مودتي والتثبيت

الوارف أ/ عبد الرحيم هيا
مرحبا بإطلالتكم النبيلة
أنرت حيث حللت

شكرا لك على هذا الحضور الأخضر

تقبل امتناني وكل التقدير






أنا الأحلام
  رد مع اقتباس
/
قديم 29-09-2022, 06:15 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عمر الهباش
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
فينيق العام 2016
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
فلسطين
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عمر الهباش غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ،، إلى الحب وعنه وحوله.. // أحلام المصري ،،

من القلب تسكبين كلمات الحب فتصل جميع القلوب العاشقة
تحياتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-09-2022, 11:13 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو مجلس إدارة
شجرة الدرّ
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، إلى الحب وعنه وحوله.. // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد ناصر الأسدي مشاهدة المشاركة
اتدثر بوشاح الليل الاسود
وانثر النجوم على مدار الزمن
لعل الذي يجعل اللقاء قريب
يعود الى من ضاقت به السبل
و ادركت ان الحياة مزنه وان الغمام مهما كبرت لا تترك في الارض اثر
و أن سلطان الفراق ليس بعيد
والنهاية مهما تكن هي واقعه
عصارة الألم والخطايا وتراكم الاقدار
تمر لا محال والايام بها اعلم
منحت من طيبة قلبي الكثير
وغرفت من مناهل الحزن كثر الكمم.
أيها الشرقي كف عن أحلام الصبا
...
فيض من الابداع خط به قلمك الوارف بالرقي والاتقان. الراقيه أحلام المصري


الوارف أ/ ماجد الأسدي

حضور فخم،
شكرا لك على ما زينت به دروب القراءة


كل التقدير والامتنان






أنا الأحلام
  رد مع اقتباس
/
قديم 01-10-2022, 03:48 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي رد: ،، إلى الحب وعنه وحوله.. // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
،، إلى الحب وعنه وحوله.. // أحلام المصري ،،


رسالةٌ في لحظة تجلي،
امام مرآة الصدق التي حاولت الاغتسال
في ماء لا يعرف الحيرة..






إلى الغالي المعربد في أوردتي،
الساكن في مدن النبض، المحتل شوارع الأنفاس..

نعم..
أنا مسكونة بك!
مقيدةٌ إلى شمالك الذي يجتبي بوصلة نبضي أينما يكون..
نعم..
أنا ممتلئةٌ بقلقٍ غريبٍ عليك،
لا أعرف ماهيته!

نعم، نعم..
أنا أغضب منك كثيرا،
وأشعر أحيانا أني أريد تفجير هذا العالم بسببك..
لكني (أحبك) أكثر مما قد يقول المنطق!

على بركانٍ من التناقضات بنيتَ لي بيتا،
وقلت اسكني، ها هنا الجنة!
وربما النار..
لم تنكر، لم تخدعني..
لكني لم أكن أعلم ماهية العالم الذي أدخلتنيه!
لم أكن أعرف تفاصيل هذا الحب الذي يشبه مخلوقا أسطوريا،
لا يؤمن إلا بنفسه..
يتغذى على كل شيء،
وأي شيء.. ولا يأبه بشيء..

نعم،
أنا الحائرة فيك!
التائهة فيك!
المقتولة بك، ومن أجلك..
ترى..
هل اكتفيت من قتلي!
ترى.. هل يظلمك سؤالي.. لأنك كأنا،
تعاني مثلي تماما أمام هذا الحب!
ترى..
أما تزال في جعبته دروسٌ إضافية يعلمنا إياها!

هذا الحب..
يبعثرني كذرات الرماد التي لا هوية لها،
ثم..
بلمسةٍ واحدةٍ حانية..
يحررني.. فراشةً من ضوء،
تراقص المدى،
لا يكفيها شيء،
فقط.. حين تحط على زهر أناملك.. تبتسم!

هذا الحب..
يعترف بكل عيوبه،
ويباهي بها..
ويصنع منها أمجادا عظيمة..

هذا الحب..
يقيدني بالحرير،
ينحرني بالماس..
ينظر عميقا في عين روحي وهو يفعل..
ويعلم أني رغم وجعي.. لا أقاوم!

نعم..
أنا المقتولة فيك بيدي..
وأنا الضائعة في تفاصيل نبضك.. بمنتهى إرادتي..

هذا الحب..
يملكني ويتملكني
وأنا على حافة الجنون..
أراني مسلوبة كل شيء،
لكني أحبك،
وأكثر..
وأحب هذا الحب المجنون
حين يبعثرني..
وحين برغبتي أو بدونها..
أستجيب له، وفي لحظةٍ واحدة.. أتبعثر!

هذا الحب..
يعرفني كما أعرف نفسي،
بل وأكثر..

نعم..
أنا المقتولة فيك بيدي،
لن أقاوم مدّ هذا الحب،
لن أعاند جنونه..
بل أحبه، وأحبك أكثر وأكثر..
،
،
في هذه اللحظة.. الآن
تحت وابل اشتياقٍ غريب،
تهاجم قواته قلبي الذي يحن إليك رغم امتلائه بك
،


توقيع:
ظلك الساكن الجانب الآخر من الحلم،
ضوؤك المتوغل في ظلام الواقع
أنا..
ولأنك ياحب
لا تسأل القلب حين تهب
لا ترحم الروح حين تعصف
بوابل الشوق
ولأنك ياحب
لا تعلمني كي أسبح
ولا كي أطفو
تغريني بالغوص بعمق العمق
فأغرق لحد الموت
الموت حبا فيك

الشاعرة الراقية أحلام
كلمات ليست كالكلمات
رصفت لروح بهية
شفافة لاتحتاد لمرآة كي تعكس نورها
كالشمس الحانية
أطلت بين السطور
فاشرقت بكل الانوار

غاليتي
نص قال الحب
وعلمنا الحب
وكنتِ الحب
فما أسماها من أحاسيس نبيلة
لاتنطق إلا بالصدق
كل الحب ياالغالية






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-10-2022, 12:29 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو مجلس إدارة
شجرة الدرّ
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، إلى الحب وعنه وحوله.. // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نفيسة التريكي مشاهدة المشاركة
احلام المصري
اهلا
هذا الحب الغريب العجيب الواضح الغامض بكل تناقضاته وهزاته الظاهرة والباطنة ملا ارجاء القصيدة بالأسئلة التي لا تجد اجوبة
الوارفة قديرتنا نفيسة التريكي

جميل هو الحضور الرائع هنا
شكرا على روعة بصمتك

وما تزتزال الأسئلة قيد الانهمار

محبتي وكل التقدير






أنا الأحلام
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:59 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط