لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: منطـــــــــــق (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: تراتيل ،،، الصمت و المطر (آخر رد :د.عايده بدر)       :: ذات ليلة من ليالي الأرملة (آخر رد :الشاعر عبدالهادي القادود)       :: العاصفة (آخر رد :الشاعر عبدالهادي القادود)       :: نهرُ من قطرات و أحلام (آخر رد :أحلام المصري)       :: مراكز قوى (آخر رد :عدنان حماد)       :: كلمات من النّخاع (آخر رد :نفيسة التريكي)       :: مذاهب و شيع !!! (آخر رد :فاطِمة أحمد)       :: أولاد حرام / خالد يوسف أبو طماعه (آخر رد :فاطِمة أحمد)       :: ابراهيم شحدة (آخر رد :فاطِمة أحمد)       :: خواطـرُ معتقل! (آخر رد :محمد داود العونه)       :: زمن الخلاعة (آخر رد :عادل عبد القادر)       :: اذا .. العراق (آخر رد :عدنان الفضلي)       :: محمد ذيب سليمان (آخر رد :عبير محمد)       :: رزق (آخر رد :عبير محمد)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ المدينة الحالمة ⊰

⊱ المدينة الحالمة ⊰ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-11-2016, 01:54 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عبدالرحيم التدلاوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 مسخرة
0 بطولة معطوبة
0 هلاميات
0 سحب
0 متوالية
0 تدفق

عبدالرحيم التدلاوي غير متواجد حالياً


افتراضي سبل

كلما هم بالخروج باكرا إلى المسجد لأداء صلاة الفجر أمسك بيده اليمنى طربوشه الوطني الغائر من فوق بحفرة تشبه زورقا بدائيا، وبمرفقها ضغط على جلبابه البزيوي ناصع البياض رافعا إياه قليلا حتى لا يتسخ، وانحنى ليفتح الباب.
يرسل لعناته على هذا الزقاق الضيق والنتن، يكاد يقضي على كل أمل في التخلص منه، عقدان من الزمن وهو يقطنه من دون أن يطرأ عليه أي تغيير. تصطدم نظراته بلباس الظلام مازال يلقي بغلالته على الزقاق، فيعدل عن إلقاء اللوم على المنتخبين الذين أهملوا إنارة المكان، تاركين إياه مهمشا يعاني صروف الزمن لوحده، يغلق الباب وفمه، لا يريد أن يدنس لحظته الربانية المشرقة وهو الذي توضأ رافعا أكف الضراعة لينعم عليه بمنزل خارج هذا الزقاق اللعين. في طريقه ، وقبل أن يعرج دالفا الشارع الكبير، تعثر بشيء صلب تبين له أنه حقيبة، رفعها، كانت ثقيلة، عاد بها إلى منزله ووضعها خلف الباب، واتجه صوب المسجد بنفسية عامرة بالأحلام: لابد أنها مليئة بالأوراق النقدية، أو بالذهب. سأشتري قطعة أرضية أبني عليها منزلا بثلاث واجهات، تضيئها أشعة الشمس طوال النهار، وبالقرب حديقة أغرسها بأشجار مثمرة، وابني جنبها خما لتربية الديك الرومي والدجاج، سيكون المنزل بنوافذ تشرب الهواء النقي، فتنتعش النفس وتبتهج؛ منزله هو، لا منزل زوجته...أو أشتري دارة جاهزة، تتوفر على ما أريده وأحبه...ولم لا، تكون بإحدى المدن الساحلية.. سأشتري لزوجتي أساور من ذهب، وعقد لؤلؤ، والباقي أدخره، بعد أن أصرف القليل في البر..
وصل قبل الأذان بقليل، فصلى تحية للمسجد، ولما قام الإمام بالصلاة، انخرط فيها بنفس مهزوزة لأول مرة، ولأول مرة اكتشف نشاز صوت الرجل، كما شعر بضيق لطول تلاوته للقرآن، كيف لم يتنبه للأمر؟ أمر غريب أن يؤمنا رجل بهذا الصوت الخشن، ويطيل في السور، لو كان باستطاعتي لخنقته بيدي، هل يعرف عزمي على العودة سريعا لأتفقد محتويات الحقيبة؟ وكيف له أن يعرف؟ ربما رآني عائدا إلى المنزل على غير عادتي أحمل شيئا ثقيلا؟ ربما لمح ما بيدي؟ رما أكون واهما؟
ثم، من قال إن الحقيبة بها أوراق مالية، أو ذهبا؟ لم لا تكون حاملة شرا؛ مثلا: جثة مقطعة كتلك الجثة التي عثر عليها مرة بالقطار لأطراف امرأة في مقتبل العمر؟
وحين عبرته الفكرة، شعر بتعرق، وانقباض، وخفقان شديد، وترجى أن يفرغ الإمام من صلاته ليعود إلى منزله حتى يبعد عنه تهمة ما كان وراءها، ولا سعى إليها...لكن الإمام مصر على الإطالة...هذا ما شعر به وهو الرجل الذي كان يخشع في كل صلاة، غير مبال بالوقت...
لما سلم الإمام، تبعه بسرعة، ثم حمل خفيه وانصرف سريعا أمام استغراب معارفه، انتعلهما ، وانطلق مهرولا إلى أن بلغ المنزل، وهناك انتظرته مفاجأة جديدة لم يتوقعها، كانت زوجته، وهي التي تنهض متأخرة، في الصحن، جالسة على كنبة وقربها الحقيبة مفتوحة..كانت غاضبة، ملامحها تنذر بنار لا تكفي كل خراطم العالم من إخمادها.
ما إن لمحته حتى أخرجت من جوف الحقيبة كحاو أفاع فستانا ليليا حريري الملمس، أحمر اللون، من دون أكمام، قصيرا لا يصل الركبتين، تمنى في قرارة نفسه لو كان لها مثله، لكانت لياليه صاخبة، وقالت، بصوت صارخ، فيه غضب وغيرة وحقد: لمن هذا؟ تزلزل كيانه، واضطرب، فلم يعرف بما يرد، لدرجة أنه نسي الانحناء قبل الدخول، فاصطدم رأسه بعريضة الباب العليا، أسقطت طربوشه؛ شعر بدوخة، فبذل جهدا كي لا يسقط، تماسك، وسار باتجاه الحقيبة اللعينة، قائلا: هي ليست لي...
تكون هادئة كبحر، لكنها سرعان ما تتقلب لترتفع أمواجها؛ انطلق من فمها رذاذ الغضب يسعى إلى إغراقه، حيث قالت بحدة:
وتكذب علي من دون أن يرف لك جفن؟! أيها اللعين!!
ألقى نظرة على المحتويات: أساور من ذهب خالص، ومضمة عريضة{حزام} وخلخال، وعقد مرصع، ورزمة أوراق مالية، وعلبة صغيرة ملفوفة بورق صقيل، ومزينة بشريط حريري...وقبل أن تمتد يده إليها، واجهته بصورة له صحبة عروس، قائلة بقوة من بيده حجة دامغة: ولمن هذه، يا ترى؟
نظر بإمعان ودهشة، كانت الصورة له بالفعل، لكنها ليست له، حاول إقناعها بذلك، وأن الرجل يشبهه، لكنه ليس هو، فالله يخلق من الشبه أربعين...
لم تقتنع، فرمتنه بالخيانة، وعيرتنه بأنها صاحبة الفضل عليه: قبلت الزواج منه رغم عطالته، وأسكنته بيتها وقلبها، ومنحته دكانا ليمارس تجارة تحفظ له ماء وجهه...فهل بعد كل هذا، يقابل كرمها بغدره؟!!
ثم مدت يدها إلى العلبة تفتحها، وكم كانت دهشتها كبيرة وهي ترى بداخلها بنصر يد يسرى متيبسا وبه خاتم زواج...
قرفص، واضعا كفيه على خديه متأملا المشهد الغريب، فيما كانت زوجته تنظر إلى يسراه وقد نقصت أصبعا، وتتساءل مع نفسها باستغراب، متى تم الحذف؟






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-07-2020, 12:04 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: سبل

تكنيك سردي ماتع
وخبرة ماثلة
حركت اشياء القصة باقتدار
من جميل ارشفة المدينة
لعنايتكم
وود






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-08-2020, 11:18 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
محمد خالد بديوي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد بديوي

افتراضي رد: سبل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحيم التدلاوي مشاهدة المشاركة
كلما هم بالخروج باكرا إلى المسجد لأداء صلاة الفجر أمسك بيده اليمنى طربوشه الوطني الغائر من فوق بحفرة تشبه زورقا بدائيا، وبمرفقها ضغط على جلبابه البزيوي ناصع البياض رافعا إياه قليلا حتى لا يتسخ، وانحنى ليفتح الباب.
يرسل لعناته على هذا الزقاق الضيق والنتن، يكاد يقضي على كل أمل في التخلص منه، عقدان من الزمن وهو يقطنه من دون أن يطرأ عليه أي تغيير. تصطدم نظراته بلباس الظلام مازال يلقي بغلالته على الزقاق، فيعدل عن إلقاء اللوم على المنتخبين الذين أهملوا إنارة المكان، تاركين إياه مهمشا يعاني صروف الزمن لوحده، يغلق الباب وفمه، لا يريد أن يدنس لحظته الربانية المشرقة وهو الذي توضأ رافعا أكف الضراعة لينعم عليه بمنزل خارج هذا الزقاق اللعين. في طريقه ، وقبل أن يعرج دالفا الشارع الكبير، تعثر بشيء صلب تبين له أنه حقيبة، رفعها، كانت ثقيلة، عاد بها إلى منزله ووضعها خلف الباب، واتجه صوب المسجد بنفسية عامرة بالأحلام: لابد أنها مليئة بالأوراق النقدية، أو بالذهب. سأشتري قطعة أرضية أبني عليها منزلا بثلاث واجهات، تضيئها أشعة الشمس طوال النهار، وبالقرب حديقة أغرسها بأشجار مثمرة، وابني جنبها خما لتربية الديك الرومي والدجاج، سيكون المنزل بنوافذ تشرب الهواء النقي، فتنتعش النفس وتبتهج؛ منزله هو، لا منزل زوجته...أو أشتري دارة جاهزة، تتوفر على ما أريده وأحبه...ولم لا، تكون بإحدى المدن الساحلية.. سأشتري لزوجتي أساور من ذهب، وعقد لؤلؤ، والباقي أدخره، بعد أن أصرف القليل في البر..
وصل قبل الأذان بقليل، فصلى تحية للمسجد، ولما قام الإمام بالصلاة، انخرط فيها بنفس مهزوزة لأول مرة، ولأول مرة اكتشف نشاز صوت الرجل، كما شعر بضيق لطول تلاوته للقرآن، كيف لم يتنبه للأمر؟ أمر غريب أن يؤمنا رجل بهذا الصوت الخشن، ويطيل في السور، لو كان باستطاعتي لخنقته بيدي، هل يعرف عزمي على العودة سريعا لأتفقد محتويات الحقيبة؟ وكيف له أن يعرف؟ ربما رآني عائدا إلى المنزل على غير عادتي أحمل شيئا ثقيلا؟ ربما لمح ما بيدي؟ رما أكون واهما؟
ثم، من قال إن الحقيبة بها أوراق مالية، أو ذهبا؟ لم لا تكون حاملة شرا؛ مثلا: جثة مقطعة كتلك الجثة التي عثر عليها مرة بالقطار لأطراف امرأة في مقتبل العمر؟
وحين عبرته الفكرة، شعر بتعرق، وانقباض، وخفقان شديد، وترجى أن يفرغ الإمام من صلاته ليعود إلى منزله حتى يبعد عنه تهمة ما كان وراءها، ولا سعى إليها...لكن الإمام مصر على الإطالة...هذا ما شعر به وهو الرجل الذي كان يخشع في كل صلاة، غير مبال بالوقت...
لما سلم الإمام، تبعه بسرعة، ثم حمل خفيه وانصرف سريعا أمام استغراب معارفه، انتعلهما ، وانطلق مهرولا إلى أن بلغ المنزل، وهناك انتظرته مفاجأة جديدة لم يتوقعها، كانت زوجته، وهي التي تنهض متأخرة، في الصحن، جالسة على كنبة وقربها الحقيبة مفتوحة..كانت غاضبة، ملامحها تنذر بنار لا تكفي كل خراطم العالم من إخمادها.
ما إن لمحته حتى أخرجت من جوف الحقيبة كحاو أفاع فستانا ليليا حريري الملمس، أحمر اللون، من دون أكمام، قصيرا لا يصل الركبتين، تمنى في قرارة نفسه لو كان لها مثله، لكانت لياليه صاخبة، وقالت، بصوت صارخ، فيه غضب وغيرة وحقد: لمن هذا؟ تزلزل كيانه، واضطرب، فلم يعرف بما يرد، لدرجة أنه نسي الانحناء قبل الدخول، فاصطدم رأسه بعريضة الباب العليا، أسقطت طربوشه؛ شعر بدوخة، فبذل جهدا كي لا يسقط، تماسك، وسار باتجاه الحقيبة اللعينة، قائلا: هي ليست لي...
تكون هادئة كبحر، لكنها سرعان ما تتقلب لترتفع أمواجها؛ انطلق من فمها رذاذ الغضب يسعى إلى إغراقه، حيث قالت بحدة:
وتكذب علي من دون أن يرف لك جفن؟! أيها اللعين!!
ألقى نظرة على المحتويات: أساور من ذهب خالص، ومضمة عريضة{حزام} وخلخال، وعقد مرصع، ورزمة أوراق مالية، وعلبة صغيرة ملفوفة بورق صقيل، ومزينة بشريط حريري...وقبل أن تمتد يده إليها، واجهته بصورة له صحبة عروس، قائلة بقوة من بيده حجة دامغة: ولمن هذه، يا ترى؟
نظر بإمعان ودهشة، كانت الصورة له بالفعل، لكنها ليست له، حاول إقناعها بذلك، وأن الرجل يشبهه، لكنه ليس هو، فالله يخلق من الشبه أربعين...
لم تقتنع، فرمتنه بالخيانة، وعيرتنه بأنها صاحبة الفضل عليه: قبلت الزواج منه رغم عطالته، وأسكنته بيتها وقلبها، ومنحته دكانا ليمارس تجارة تحفظ له ماء وجهه...فهل بعد كل هذا، يقابل كرمها بغدره؟!!
ثم مدت يدها إلى العلبة تفتحها، وكم كانت دهشتها كبيرة وهي ترى بداخلها بنصر يد يسرى متيبسا وبه خاتم زواج...
قرفص، واضعا كفيه على خديه متأملا المشهد الغريب، فيما كانت زوجته تنظر إلى يسراه وقد نقصت أصبعا، وتتساءل مع نفسها باستغراب، متى تم الحذف؟


صديقي العزيز وأديبنا القدير عبدالرحيم التلاوي


والله لو كان الأمر بيدي لثبت هذه التحفة لعشرة أيام على الأقل
حتى أنني سأحاول دعوة كل الأصدقاء لقراءتها .. لكن الأمور تتغير
في أوقات نحس تمنعك من القيام بواجب ضروري.

ا
لقصة نشرت في 21/11/2016 وبقيت دون تعليقات لغاية 29/7/2020

حيث مر العميد الفاضل زياد السعودي ليعيدها إلى الواجهة
وحقيقة أشعر بالصدمة ...


أديبنا المبدع عبد الرحيم التدلاوي مرور أول كانت حصيلته
ثلاث قراءات ولم أجد نفسي قادرا على تشريح هذا النص الإنموذج
لذلك أعدك بالعودة لقراءة هذا النص الفاخر والفريد.. وطريقة السرد
الرئعة التي اعتمدت تكنيكا مغايرا وحبك متين جعلني ألهث خلف الحدث
وضربة ختام أن السبل مجرد جمع لسبيل سأصل إليه بإذن الله تعالىز

بوركتم وبورك نبض قلبكم الناصع
احترامي وتقديري






قبل هذا ما كنت أميز..

لأنك كنت تملأ هذا الفراغ


صار للفراغ حــيــــز ..!!
  رد مع اقتباس
/
قديم 11-08-2020, 09:44 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
محمد خالد بديوي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد بديوي

افتراضي رد: سبل

بعد ان وجد الحقيبة ....

{{واتجه صوب المسجد بنفسية عامرة بالأحلام: لابد أنها مليئة بالأوراق النقدية، أو بالذهب. سأشتري قطعة أرضية أبني عليها منزلا بثلاث واجهات، تضيئها أشعة الشمس طوال النهار، وبالقرب حديقة أغرسها بأشجار مثمرة، وابني جنبها خما لتربية الديك الرومي والدجاج، سيكون المنزل بنوافذ تشرب الهواء النقي، فتنتعش النفس وتبتهج؛ منزله هو، لا منزل زوجته...أو أشتري دارة جاهزة، تتوفر على ما أريده وأحبه...ولم لا، تكون بإحدى المدن الساحلية.. سأشتري لزوجتي أساور من ذهب، وعقد لؤلؤ، والباقي أدخره، بعد أن أصرف القليل في البر..}}


لم تخطر الأحلام الكبيرة والأكثر متعة على باله ..ما السبب .!


{{وصل قبل الأذان بقليل، فصلى تحية للمسجد، ولما قام الإمام بالصلاة، انخرط فيها بنفس مهزوزة لأول مرة، ولأول مرة اكتشف نشاز صوت الرجل، كما شعر بضيق لطول تلاوته للقرآن، كيف لم يتنبه للأمر؟ أمر غريب أن يؤمنا رجل بهذا الصوت الخشن، ويطيل في السور، لو كان باستطاعتي لخنقته بيدي، هل يعرف عزمي على العودة سريعا لأتفقد محتويات الحقيبة؟ وكيف له أن يعرف؟ ربما رآني عائدا إلى المنزل على غير عادتي أحمل شيئا ثقيلا؟ ربما لمح ما بيدي؟ ربما أكون واهما؟
ثم، من قال إن الحقيبة بها أوراق مالية، أو ذهبا؟ لم لا تكون حاملة شرا؛ مثلا: جثة مقطعة كتلك الجثة التي عثر عليها مرة بالقطار لأطراف امرأة في مقتبل العمر؟}}


الملاحظات السيئة لم تكن موجودة من قبل (الصوت النشاز) (البطء) (طول التلاوة)
{أمر غريب
أن يؤمنا رجل بهذا الصوت الخشن، ويطيل في السور، لو كان باستطاعتي لخنقته بيدي}}




{{{لم لا تكون حاملة شرا؛ مثلا: جثة مقطعة كتلك الجثة التي عثر عليها مرة بالقطار لأطراف امرأة في مقتبل العمر؟}}}

هنا لحظة استرجاع لجريمة حدثت في قطار لأطراف امرأة في مقتبل العمر.



{{وحين عبرته الفكرة، شعر بتعرق، وانقباض، وخفقان شديد، وترجى أن يفرغ الإمام من صلاته ليعود إلى منزله حتى يبعد عنه تهمة ما كان وراءها، ولا سعى إليها...لكن الإمام مصر على الإطالة...هذا ما شعر به وهو الرجل الذي كان يخشع في كل صلاة، غير مبال بالوقت...}}


التغير السلبي الذي طرأ على جسده من خوف وارتجاف ــــ وحين عبرته الفكرة ـــ تضخمت بعد
قول الناص : وترجى أن يفرغ من صلاته ليعود إلى منزله ــــ حتى يبعد عنه تهمة ما كان وراءها ـــ
من أين جاء هذا الإحساس ..(تمة ما وراءها) وهذا يجعلني كمتلقي أرى أنه صاحب الجريمة الأولى
أو أنه استثمرها بأخذ الحقيبة دون الإمساك به والتعرف عليه.!!ورما خلال شد وجذب فقد أصبعه.!
لكنه وجدها في الشارع ، وأنا ظن أنه أخرجها من مخبئها حتى عودته من الصلاة ليتبين ما بها لكن
هذا يبدو صعب التصديق كيف تمضي فترة طويلة دون أن يتعرف على ما فيها ، وكيف نسي أصبعه
داخل الحقيبة حتى نشف.!



{{ثم مدت يدها إلى العلبة تفتحها، وكم كانت دهشتها كبيرة وهي ترى بداخلها بنصر يد يسرى متيبسا وبه خاتم زواج...
قرفص، واضعا كفيه على خديه متأملا المشهد الغريب، فيما كانت زوجته تنظر إلى يسراه وقد نقصت أصبعا، وتتساءل مع نفسها باستغراب، متى تم الحذف؟



متى تم الحذف ..حذف البنصر أم حذف ما يشير إلى شراكته الجريمة...أم فعلتها لوحدها
وما أذهلها عدم وجود بنصره وكيف حصل على الحقيبة .!!
الحذف لا يخدم الأصبع فقط ولكنه حذف قد يمل النص كاملا من خلال إنشاء علاقة ما بين صاحبه
وهذه المرأة الشريكة في الجرم..وكأن الناص ترك مساحة كبيرة لكل مخييال القراءات ..عن نفسي
وجدت الناص يدخل أجواء قصته ويحذف ..وربما يزيد ..ووجدت سردا كأنه سيطر على المتعة كاملة
بمعتى يقول لنا : لا تكتبوا ..فلا وجود للمتعة .. نص باذخ فاخر بديع وسرد آسر وحبك متين كل شئ
معد باتقان لتجعل القارئ يعود للنص رغبة في كوب ماتع من نص ناضج تماما لم يترك فجوات عيوب
فيه وكأنه تم جمعه ليكون (سبل) جمع سبيل ذكرتني بقصة قصيرة جدا لمبدعنا الكبير التدلاوي.
وهذا هو النص الذي يحمل نفس العنوان ...فهل هو فطعة من القصة القصيرة أم القصيرة جدا جلبت
سيب ...القققج ...أم أن لا علاقة ما بينهما .


{{سبل
كنا صديقين حميمين…
جمعنا الصبا، والطموح، والأحلام
وفرقتنا السبل لمدة طويلة، ثم أعادت جمعنا…
رأيته قادما فحلمت بأني طائر، فحلقت نحوه..
رآني مقبلا عليه فحلم أنه قناص، فأطلق النار..
أردى نفسه.}}






قبل هذا ما كنت أميز..

لأنك كنت تملأ هذا الفراغ


صار للفراغ حــيــــز ..!!
  رد مع اقتباس
/
قديم 12-08-2020, 03:24 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عبدالرحيم التدلاوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 مسخرة
0 بطولة معطوبة
0 هلاميات
0 سحب
0 متوالية
0 تدفق

عبدالرحيم التدلاوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: سبل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد السعودي مشاهدة المشاركة
تكنيك سردي ماتع
وخبرة ماثلة
حركت اشياء القصة باقتدار
من جميل ارشفة المدينة
لعنايتكم
وود
عميدنا سي زياد
شكرا لك على اهتمامك.
سعيد بعودة النص الى الواجهة بعد طول صفر قراءة.
تقديري.






  رد مع اقتباس
/
قديم 12-08-2020, 04:00 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عبدالرحيم التدلاوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 مسخرة
0 بطولة معطوبة
0 هلاميات
0 سحب
0 متوالية
0 تدفق

عبدالرحيم التدلاوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: سبل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خالد بديوي مشاهدة المشاركة


صديقي العزيز وأديبنا القدير عبدالرحيم التلاوي


والله لو كان الأمر بيدي لثبت هذه التحفة لعشرة أيام على الأقل
حتى أنني سأحاول دعوة كل الأصدقاء لقراءتها .. لكن الأمور تتغير
في أوقات نحس تمنعك من القيام بواجب ضروري.

ا
لقصة نشرت في 21/11/2016 وبقيت دون تعليقات لغاية 29/7/2020

حيث مر العميد الفاضل زياد السعودي ليعيدها إلى الواجهة
وحقيقة أشعر بالصدمة ...


أديبنا المبدع عبد الرحيم التدلاوي مرور أول كانت حصيلته
ثلاث قراءات ولم أجد نفسي قادرا على تشريح هذا النص الإنموذج
لذلك أعدك بالعودة لقراءة هذا النص الفاخر والفريد.. وطريقة السرد
الرئعة التي اعتمدت تكنيكا مغايرا وحبك متين جعلني ألهث خلف الحدث
وضربة ختام أن السبل مجرد جمع لسبيل سأصل إليه بإذن الله تعالىز

بوركتم وبورك نبض قلبكم الناصع
احترامي وتقديري
يشرق النص بحضورك اخي سيدي محمد
شكرا لك والمودة.






  رد مع اقتباس
/
قديم 12-08-2020, 04:06 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عبدالرحيم التدلاوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 مسخرة
0 بطولة معطوبة
0 هلاميات
0 سحب
0 متوالية
0 تدفق

عبدالرحيم التدلاوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: سبل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خالد بديوي مشاهدة المشاركة
بعد ان وجد الحقيبة ....

{{واتجه صوب المسجد بنفسية عامرة بالأحلام: لابد أنها مليئة بالأوراق النقدية، أو بالذهب. سأشتري قطعة أرضية أبني عليها منزلا بثلاث واجهات، تضيئها أشعة الشمس طوال النهار، وبالقرب حديقة أغرسها بأشجار مثمرة، وابني جنبها خما لتربية الديك الرومي والدجاج، سيكون المنزل بنوافذ تشرب الهواء النقي، فتنتعش النفس وتبتهج؛ منزله هو، لا منزل زوجته...أو أشتري دارة جاهزة، تتوفر على ما أريده وأحبه...ولم لا، تكون بإحدى المدن الساحلية.. سأشتري لزوجتي أساور من ذهب، وعقد لؤلؤ، والباقي أدخره، بعد أن أصرف القليل في البر..}}


لم تخطر الأحلام الكبيرة والأكثر متعة على باله ..ما السبب .!


{{وصل قبل الأذان بقليل، فصلى تحية للمسجد، ولما قام الإمام بالصلاة، انخرط فيها بنفس مهزوزة لأول مرة، ولأول مرة اكتشف نشاز صوت الرجل، كما شعر بضيق لطول تلاوته للقرآن، كيف لم يتنبه للأمر؟ أمر غريب أن يؤمنا رجل بهذا الصوت الخشن، ويطيل في السور، لو كان باستطاعتي لخنقته بيدي، هل يعرف عزمي على العودة سريعا لأتفقد محتويات الحقيبة؟ وكيف له أن يعرف؟ ربما رآني عائدا إلى المنزل على غير عادتي أحمل شيئا ثقيلا؟ ربما لمح ما بيدي؟ ربما أكون واهما؟
ثم، من قال إن الحقيبة بها أوراق مالية، أو ذهبا؟ لم لا تكون حاملة شرا؛ مثلا: جثة مقطعة كتلك الجثة التي عثر عليها مرة بالقطار لأطراف امرأة في مقتبل العمر؟}}


الملاحظات السيئة لم تكن موجودة من قبل (الصوت النشاز) (البطء) (طول التلاوة)
{أمر غريب
أن يؤمنا رجل بهذا الصوت الخشن، ويطيل في السور، لو كان باستطاعتي لخنقته بيدي}}




{{{لم لا تكون حاملة شرا؛ مثلا: جثة مقطعة كتلك الجثة التي عثر عليها مرة بالقطار لأطراف امرأة في مقتبل العمر؟}}}

هنا لحظة استرجاع لجريمة حدثت في قطار لأطراف امرأة في مقتبل العمر.



{{وحين عبرته الفكرة، شعر بتعرق، وانقباض، وخفقان شديد، وترجى أن يفرغ الإمام من صلاته ليعود إلى منزله حتى يبعد عنه تهمة ما كان وراءها، ولا سعى إليها...لكن الإمام مصر على الإطالة...هذا ما شعر به وهو الرجل الذي كان يخشع في كل صلاة، غير مبال بالوقت...}}


التغير السلبي الذي طرأ على جسده من خوف وارتجاف ــــ وحين عبرته الفكرة ـــ تضخمت بعد
قول الناص : وترجى أن يفرغ من صلاته ليعود إلى منزله ــــ حتى يبعد عنه تهمة ما كان وراءها ـــ
من أين جاء هذا الإحساس ..(تمة ما وراءها) وهذا يجعلني كمتلقي أرى أنه صاحب الجريمة الأولى
أو أنه استثمرها بأخذ الحقيبة دون الإمساك به والتعرف عليه.!!ورما خلال شد وجذب فقد أصبعه.!
لكنه وجدها في الشارع ، وأنا ظن أنه أخرجها من مخبئها حتى عودته من الصلاة ليتبين ما بها لكن
هذا يبدو صعب التصديق كيف تمضي فترة طويلة دون أن يتعرف على ما فيها ، وكيف نسي أصبعه
داخل الحقيبة حتى نشف.!



{{ثم مدت يدها إلى العلبة تفتحها، وكم كانت دهشتها كبيرة وهي ترى بداخلها بنصر يد يسرى متيبسا وبه خاتم زواج...
قرفص، واضعا كفيه على خديه متأملا المشهد الغريب، فيما كانت زوجته تنظر إلى يسراه وقد نقصت أصبعا، وتتساءل مع نفسها باستغراب، متى تم الحذف؟



متى تم الحذف ..حذف البنصر أم حذف ما يشير إلى شراكته الجريمة...أم فعلتها لوحدها
وما أذهلها عدم وجود بنصره وكيف حصل على الحقيبة .!!
الحذف لا يخدم الأصبع فقط ولكنه حذف قد يمل النص كاملا من خلال إنشاء علاقة ما بين صاحبه
وهذه المرأة الشريكة في الجرم..وكأن الناص ترك مساحة كبيرة لكل مخييال القراءات ..عن نفسي
وجدت الناص يدخل أجواء قصته ويحذف ..وربما يزيد ..ووجدت سردا كأنه سيطر على المتعة كاملة
بمعتى يقول لنا : لا تكتبوا ..فلا وجود للمتعة .. نص باذخ فاخر بديع وسرد آسر وحبك متين كل شئ
معد باتقان لتجعل القارئ يعود للنص رغبة في كوب ماتع من نص ناضج تماما لم يترك فجوات عيوب
فيه وكأنه تم جمعه ليكون (سبل) جمع سبيل ذكرتني بقصة قصيرة جدا لمبدعنا الكبير التدلاوي.
وهذا هو النص الذي يحمل نفس العنوان ...فهل هو فطعة من القصة القصيرة أم القصيرة جدا جلبت
سيب ...القققج ...أم أن لا علاقة ما بينهما .


{{سبل
كنا صديقين حميمين…
جمعنا الصبا، والطموح، والأحلام
وفرقتنا السبل لمدة طويلة، ثم أعادت جمعنا…
رأيته قادما فحلمت بأني طائر، فحلقت نحوه..
رآني مقبلا عليه فحلم أنه قناص، فأطلق النار..
أردى نفسه.}}
اخي سيدي محمد
وافر شكري وتقديري لك على وهج قراءتك.
قمت بنشرها على صفحتي هناك.
بوركت والمودة.






  رد مع اقتباس
/
قديم 13-08-2020, 07:02 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
محمد خالد بديوي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد بديوي

افتراضي رد: سبل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحيم التدلاوي مشاهدة المشاركة
اخي سيدي محمد
وافر شكري وتقديري لك على وهج قراءتك.
قمت بنشرها على صفحتي هناك.
بوركت والمودة.




صديقي الأديب المتألق عبدالرحيم التدلاوي

شكرا جزيلا لكم على هذا التكريم الكبير


سلمتم وسلمت روحكم الناصعة العذبة محلقة
احترامي وتقديري






قبل هذا ما كنت أميز..

لأنك كنت تملأ هذا الفراغ


صار للفراغ حــيــــز ..!!
  رد مع اقتباس
/
قديم 13-08-2020, 07:28 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي رد: سبل

مرحبا 🌹اخي عبد الرحيم
سار السرد قوياً والأحداث متقنة.. كنت أقرأ فى شغف الى أن إقتربت القفلة... وجدتنى أتوه.. خلت للحظات أن النص تغير ودار لمحور مغاير... أو ربما عجزت عن فهم القفلة.
مودتي






***** المال يستر رذيلة الأغنياء، والفقر يغطي فضيلة الفقراء *****
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-08-2020, 03:48 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
عبدالرحيم التدلاوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 مسخرة
0 بطولة معطوبة
0 هلاميات
0 سحب
0 متوالية
0 تدفق

عبدالرحيم التدلاوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: سبل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خالد بديوي مشاهدة المشاركة
صديقي الأديب المتألق عبدالرحيم التدلاوي

شكرا جزيلا لكم على هذا التكريم الكبير


سلمتم وسلمت روحكم الناصعة العذبة محلقة
احترامي وتقديري
اخي سيدي محمد
تستحق واكثر
محبتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-08-2020, 03:53 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
عبدالرحيم التدلاوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 مسخرة
0 بطولة معطوبة
0 هلاميات
0 سحب
0 متوالية
0 تدفق

عبدالرحيم التدلاوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: سبل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
مرحبا 🌹اخي عبد الرحيم
سار السرد قوياً والأحداث متقنة.. كنت أقرأ فى شغف الى أن إقتربت القفلة... وجدتنى أتوه.. خلت للحظات أن النص تغير ودار لمحور مغاير... أو ربما عجزت عن فهم القفلة.
مودتي
اخي جمال
شكرا لك على قراءتك القيمة واهتمامك الطيب.
بوركت والمودة.






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:13 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط