لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: رُبَّما ، لأنَّها أوهام (آخر رد :حنا أنطون)       :: تعذر اجراء (آخر رد :أحلام المصري)       :: فرجة٩ (آخر رد :مبروك السالمي)       :: سافرة (آخر رد :مبروك السالمي)       :: لا تأتِ ... (آخر رد :أمل الزعبي)       :: ذات نزف ...أمل الزعبي (آخر رد :أمل الزعبي)       :: والتقينا (آخر رد :احمد داود الطريفي)       :: سرادق في الانتظار (آخر رد :احمد داود الطريفي)       :: صورٌ من معركة (آخر رد :احمد داود الطريفي)       :: الحــب (آخر رد :احمد داود الطريفي)       :: تحدي طاغية (آخر رد :احمد داود الطريفي)       :: لم أكن.. (آخر رد :احمد داود الطريفي)       :: غرام ودموع بقلمي / سهام ماجد (آخر رد :احمد داود الطريفي)       :: كلمات من النّخاع (آخر رد :نفيسة التريكي)       :: ،، نهرُ الأحلام ،، (آخر رد :أحلام المصري)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ⚑ ⚐ هنـا الأعـلامُ والظّفَـرُ ⚑ ⚐ > ☼ بيادر فينيقية ☼

☼ بيادر فينيقية ☼ دراسات ..تحليل نقد ..حوارات ..جلسات .. سؤال و إجابة ..على جناح الود

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-03-2022, 03:03 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
زياد السعودي
عضو أكاديمية الفينيق
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو رابطة الكتاب الاردنيين
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي مقاربة السعودي لقصيدة يا قدس لجهاد بدران

النص:
ـــــــــــــــ


يا قدس ..!!!

يا قدس أين دروبٌ ظلّها المطرُ
بالأرض نارٌ ووجهُ الضّوء ينتظرُ
يا قدسُ أين عيون العابدين على
أرض الكرام وفجرُ النّور يستعرُ
دمعي على زمنٍ ناحت مواجعهُ
ينعي غُروبَ ربيعٍ نبضُهُ عطِرُ
أتيتُ عرشكِ أرجو نورَهُ أملاً
ونجمةُ البدرِ تبدو ثمّ تعتذرُ
هذي الديّارُ التي ضمّت لنا وطناً
سالت مدامعها والقلبُ مُنكسِرُ
حزني على عربٍ شُلّت ضمائرهم
قد يمّموا الغرب رغم الذلّ واستتروا
في ليل غزّةَ جرحٌ هزّهُ وجعٌ
والأفقُ ملتهبٌ تسعى له البشرُ
تلهو بها دولٌ بالظّلم من بطرٍ
والصّمت كفّنها والحقّ منتصرُ
يا ليلُ ما لك قد فاضت مواجعنا
فالرّوح راجفةً بالقهر تندثرُ
كيف السّبيلُ إلى محراب مَقدِسِنا
مفتاحهُ من خشوعٍ، نورُهُ عِبَرُ
بين الضّلوع دمي يا قدسُ منتظرٌ
والشّمس والنّجمُ يبكي ليلهم قمرُ
ما غاب نوركِ من قنديل مغتربٍ
منك الضّياءُ وفيك البدرُ منبهرُ
يا قدس أنت رباطٌ سوف يجمعنا
والأرضُ تشهدُ والسّكينُ والحجرُ
كلّ الخيول لوادي الصّمت قد هربت
والّليل يشهدُ والأموات والصّورُ
مهما تُباغتنا الأحزان يا وطني
فالشّمسُ تشرق والأمطارُ تنهمِرُ


المقاربة :
ـــــــــــــــــــ

يا قدس

جملة العنوان جملة من اشياء الانشاء باسلوبية النداء
اشركتنا الشاعرة بعاطفتها الشخصية التي تحيلنا بوحدة الهم الى عاطفة جمعية
اتت القصيدة موسومة باسلوب النداء
والنداء استدعاء للمخاطبته واداة النداء الـ ياء
تستخدم للمنادى البعيد وهذا يجعل النداء يقفز لمعنى بلاغي يفيد الاسى والحسرة
وقد اطلقت الجزء (القدس) وارادت الكل فلسطين وبهذا وشى العنوان بالغرض الشعري مبكرا
وهذا مرده لاسلوب النداء ولخصوصية وظرف المنادى الذي لا يخفى على احد
تلك العاطفة المسؤولة
عن توليد حالة الالحاح
التي تسبق الكتابة عادة
فالقدس في وعي المسلمين "القبلة الأولى"
التي ظل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه يتوجهون إليها في صلاتهم
منذ فرضت الصلاة ليلة الإسراء والمعراج حتى نزل القرآن يأمرهم بالتوجه إلى الكعبة


يا قدس أين دروبٌ ظلّها المطرُ
بالأرض نارٌ ووجهُ الضّوء ينتظرُ


صرعت المطلع
فابرمت بيننا وبين القصيدة عقد إيقاع متواتر

أتى العجز : بالأرض نارٌ ووجهُ الضّوء ينتظرُ
في خدمة الصدر : يا قدس أين دروبٌ ظلّها المطرُ
فجمعت في المطلع
متناقضات جعلت " الندبة " استحقاقا مستحقا
في الاستهلال مزجت الشاعرة بين اسلوبي النداء والاستفهام
وكلاهما قفز الى ذات المعنى البلاغي الاسى والحسرة الذي يتضمنه السياق
فتسأل عن الامكنة في البيت الأول بدلالة (الدروب والارض ) مستخدمة صور المطر والضوء
وعرجت في البيت الثاني على الشخوص بدلالة (عيون العابدين) مطلقة الجزء وهي تريد الكل
والمكان بدلالة ( الأرض) مستخدمة صورة زمنية (استعار الفجر)

لتواصل ما بعد المطلع :

يا قدسُ أين عيون العابدين على
أرض الكرام وفجرُ النّور يستعرُ


متشبثة باسلوب النداء
بمعناه البلاغي السالف الذكر
وقد استخدمت النسق التكراري لمفردة " القدس"
بواقع ثلاث مرات مسبوقة بياء النداء الموجوعة
لتجعل منها محور القصيد

دمعي على زمنٍ ناحت مواجعهُ
ينعي غُروبَ ربيعٍ نبضُهُ عطِرُ


وهنا بدأ اشتباك الشاعرة عاطفيا بدلالة (دمعي) بضميرها المتصل العائد على الأنا الشاعرة
ذلك الدمع الذي القت به اللائمة على زمن ناحت مواجعه وهي بذلك انسنت الزمن والمواجع
من باب الاستعارة المكنية كلون من الوان البديع

أتيتُ عرشكِ أرجو نورَهُ أملاً
ونجمةُ البدرِ تبدو ثمّ تعتذرُ


وتواصل اشتباكها مع غرضها عاطفيا على أكف الرجاء الذي لم يتحقق بدلالة (تعتذر)
توجعات الشاعرة ناتجه عن حالة التماس بينها كضمير حساس وبين الهم الذاتي الجمعي
ومن هنا ...
كان الضمير المتصل ( دمعي / أتيتُ )
متصلا نحويا في الجمل الشعرية
ومتصلا وجدانيا بفجيعة الوطن


هذي الديّارُ التي ضمّت لنا وطناً
سالت مدامعها والقلبُ مُنكسِرُ


بيت فيه استعارة مكنية
( الديار سالت مدامعها )
استعارة شدت من أز الشعر في البيت
ومكنته من المعنى المراد
بحيث اتى البيت محملا بالمعنى
الذي يقول مرارة الواقع على الارض
من جديد تؤشر الشاعرة المكان بدلالة (الديار) ومن ثم ترفد المكان باستعارة مكنية
ببكاء الديار وانكسار قلبها (القدس)
وبهذا تبقي العاطفة على تماس مباشر مع مفاتيح الابيات الشعرية

تلهو بها دولٌ بالظّلم من بطرٍ
والصّمت كفّنها والحقّ منتصرُ


الشاعر يعري يكشف ويستنكر
سلاحه الفكر والقلم
وما ملك من ادوات خطاب
وهنا استنكرت الشاعرة حالة الامة ببيت لاذع
كان وراءه ما وراءه
من ويلات اصابت قلب جسد الامة / فلسطين
ومتابعة في الانشاء
عرجت الشاعرة على اسلوب الاستفهام
بالقفز الى معنى بلاغي يفيد التحسر :

يا ليلُ ما لك قد فاضت مواجعنا

ها هي تجعل الليل منادى
الليل الذي احتل في الموروث الشعري مكانة بائنة
لانه الرفيق لانه السكون الذي يصغي
لانه الرفيق الذي نتوخاه لنطلق زفراتنا تحت عباءة سواده
تحمّل الشاعرة نداءها التوجع والحسرة

ما غاب نوركِ من قنديل مغتربٍ
منك الضّياءُ وفيك البدرُ منبهر


في هذا البيت تجسد الشاعرة قمة العاطفة وفيه تقرير مستحق
للوطن المنحوت في الدواخل هي تقرر وتعد وتوثق

كيف السّبيلُ إلى محراب مَقدِسِنا
مفتاحهُ من خشوعٍ، نورُهُ عِبَرُ


مرة اخرى تفتح باب الاستفهام بمعنى بلاغي يفيد التمني للمستبعد
وتؤطر قدسية المكان بدلالات ( محراب ، خشوع)

بين الضّلوع دمي يا قدسُ منتظرٌ
والشّمس والنّجمُ يبكي ليلهم قمرُ


وتعود من جديد لاشتباك اناها مع غرضها بدلالة (دمي)
وانسنت الليل باستعارة مكنية (يبكي ليل ) ومزجت الاستعارة بصورة كونية فلكية
قوامها شمس ونجم وقمر وليل وربما غفلت الشاعرة ان القمر والشمس نجوم وبالتالي
فان اطلاق النجم برفقة الشمس والقمر كنجوم أخل بالصورة الى حد ما !!!


ما غاب نوركِ من قنديل مغتربٍ
منك الضّياءُ وفيك البدرُ منبهرُ


ولان الشاعر مراة الضمير
فهو ايضا مرآة ضمير الآخر بحكم حساسيته
فها هي في البيت اعلاه تعرج على المغترب قصرا وحنينه بدلالة (القنديل) لموطنه
مبقية المحور (القدس) مصدرا للضياء وباعثا على الانبهار

يا قدس أنت رباطٌ سوف يجمعنا
والأرضُ تشهدُ والسّكينُ والحجرُ


وبذات اسلوب الاستهلال تاتي الشاعرة بمعنى بلاغي يفيد التقرير مشيرة الى ارض الرباط
التي اجمع عليها المسلمون من اقصاهم الى اقصاهم

كلّ الخيول لوادي الصّمت قد هربت
والّليل يشهدُ والأموات والصّورُ


في البيت ما قبل الاخير تكثف الشاعرة التوجع والتأسي بدلالة (الاموات)
مستخدمة الاستعارة (الخيول) وهي تريد الامة لتضع المسبب والنتيجة
قبل ان تنطلق لبيت القفلة

مهما يطل ليلنا المحزونُ يا وطني
ستُشرقُ الشّمسُ والأمطارُ تنهمِرُ

ولانها ابنة الوطن المحتل لم يفارقها الامل
فراحت تفرد له القفلة ليكون البيت
بمثابة انزيم مقاومة وصبر لاغراض المقاومة تحت طائلة الامل
القصيدة سلسة التراكيب لينة المعجم
تمدد فيها المعنى بصور شعرية واضعة
القصيدة لم تكن منبرية مباشرة وان علا صوت العاطفة
إلا انها اتت جميلة السبك ذات رسالة واضحة
قصيدة مدججة بالعاطفة ومؤطرة بالامكنة والشخوص والاحداث
تناولت خصوصية المكان الذي يسكن فؤاد الشاعرة وافئدة الامة الاسلامية

اقتراب متواضع من قصيدة اطلقت الشاعرة فيها الضاد كرسالة
في أدب الوطن والانسان






  رد مع اقتباس
/
قديم 11-03-2022, 03:31 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
جمال عمران
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

افتراضي رد: مقاربة السعودي لقصيدة يا قدس لجهاد بدران

ماأروعها من قصيدة وما أسطعه من ضوء عليها.
ود






تحيا الأخطاء عارية من أي حصانة، حتى لو غطتها كل نصوص الكون المقدسة.
(غاندى)
  رد مع اقتباس
/
قديم 11-03-2022, 10:47 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو مجلس إدارة
شجرة الدرّ
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: مقاربة السعودي لقصيدة يا قدس لجهاد بدران

القصيدة،
عنوانها، مبناها، وغرضها
تجذب انتباه القراءة..
وتفتح أبواب الدهشة، وفاء للقدس الحبيبة
لشاعرة فلسطين الأبية جهاد بدران
وكانت المقاربة التي قدمها الشاعر القدير أ/ زياد السعودي
وافية وأكثر من مقاربة
قالت القراءة الكثير مما ترامى على شطآن القصيدة من معان

شكرا لك شاعرنا القدير
على هذه الوجبة الراقية من الشعر والقراءة






أنا الأحلام
  رد مع اقتباس
/
قديم 18-04-2022, 01:46 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
جهاد بدران
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فائزة بالمركز الثاني
مسابقة الخاطرة 2020
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

افتراضي رد: مقاربة السعودي لقصيدة يا قدس لجهاد بدران

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد السعودي مشاهدة المشاركة
النص:
ـــــــــــــــ


يا قدس ..!!!

يا قدس أين دروبٌ ظلّها المطرُ
بالأرض نارٌ ووجهُ الضّوء ينتظرُ
يا قدسُ أين عيون العابدين على
أرض الكرام وفجرُ النّور يستعرُ
دمعي على زمنٍ ناحت مواجعهُ
ينعي غُروبَ ربيعٍ نبضُهُ عطِرُ
أتيتُ عرشكِ أرجو نورَهُ أملاً
ونجمةُ البدرِ تبدو ثمّ تعتذرُ
هذي الديّارُ التي ضمّت لنا وطناً
سالت مدامعها والقلبُ مُنكسِرُ
حزني على عربٍ شُلّت ضمائرهم
قد يمّموا الغرب رغم الذلّ واستتروا
في ليل غزّةَ جرحٌ هزّهُ وجعٌ
والأفقُ ملتهبٌ تسعى له البشرُ
تلهو بها دولٌ بالظّلم من بطرٍ
والصّمت كفّنها والحقّ منتصرُ
يا ليلُ ما لك قد فاضت مواجعنا
فالرّوح راجفةً بالقهر تندثرُ
كيف السّبيلُ إلى محراب مَقدِسِنا
مفتاحهُ من خشوعٍ، نورُهُ عِبَرُ
بين الضّلوع دمي يا قدسُ منتظرٌ
والشّمس والنّجمُ يبكي ليلهم قمرُ
ما غاب نوركِ من قنديل مغتربٍ
منك الضّياءُ وفيك البدرُ منبهرُ
يا قدس أنت رباطٌ سوف يجمعنا
والأرضُ تشهدُ والسّكينُ والحجرُ
كلّ الخيول لوادي الصّمت قد هربت
والّليل يشهدُ والأموات والصّورُ
مهما تُباغتنا الأحزان يا وطني
فالشّمسُ تشرق والأمطارُ تنهمِرُ


المقاربة :
ـــــــــــــــــــ

يا قدس

جملة العنوان جملة من اشياء الانشاء باسلوبية النداء
اشركتنا الشاعرة بعاطفتها الشخصية التي تحيلنا بوحدة الهم الى عاطفة جمعية
اتت القصيدة موسومة باسلوب النداء
والنداء استدعاء للمخاطبته واداة النداء الـ ياء
تستخدم للمنادى البعيد وهذا يجعل النداء يقفز لمعنى بلاغي يفيد الاسى والحسرة
وقد اطلقت الجزء (القدس) وارادت الكل فلسطين وبهذا وشى العنوان بالغرض الشعري مبكرا
وهذا مرده لاسلوب النداء ولخصوصية وظرف المنادى الذي لا يخفى على احد
تلك العاطفة المسؤولة
عن توليد حالة الالحاح
التي تسبق الكتابة عادة
فالقدس في وعي المسلمين "القبلة الأولى"
التي ظل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه يتوجهون إليها في صلاتهم
منذ فرضت الصلاة ليلة الإسراء والمعراج حتى نزل القرآن يأمرهم بالتوجه إلى الكعبة


يا قدس أين دروبٌ ظلّها المطرُ
بالأرض نارٌ ووجهُ الضّوء ينتظرُ


صرعت المطلع
فابرمت بيننا وبين القصيدة عقد إيقاع متواتر

أتى العجز : بالأرض نارٌ ووجهُ الضّوء ينتظرُ
في خدمة الصدر : يا قدس أين دروبٌ ظلّها المطرُ
فجمعت في المطلع
متناقضات جعلت " الندبة " استحقاقا مستحقا
في الاستهلال مزجت الشاعرة بين اسلوبي النداء والاستفهام
وكلاهما قفز الى ذات المعنى البلاغي الاسى والحسرة الذي يتضمنه السياق
فتسأل عن الامكنة في البيت الأول بدلالة (الدروب والارض ) مستخدمة صور المطر والضوء
وعرجت في البيت الثاني على الشخوص بدلالة (عيون العابدين) مطلقة الجزء وهي تريد الكل
والمكان بدلالة ( الأرض) مستخدمة صورة زمنية (استعار الفجر)

لتواصل ما بعد المطلع :

يا قدسُ أين عيون العابدين على
أرض الكرام وفجرُ النّور يستعرُ


متشبثة باسلوب النداء
بمعناه البلاغي السالف الذكر
وقد استخدمت النسق التكراري لمفردة " القدس"
بواقع ثلاث مرات مسبوقة بياء النداء الموجوعة
لتجعل منها محور القصيد

دمعي على زمنٍ ناحت مواجعهُ
ينعي غُروبَ ربيعٍ نبضُهُ عطِرُ


وهنا بدأ اشتباك الشاعرة عاطفيا بدلالة (دمعي) بضميرها المتصل العائد على الأنا الشاعرة
ذلك الدمع الذي القت به اللائمة على زمن ناحت مواجعه وهي بذلك انسنت الزمن والمواجع
من باب الاستعارة المكنية كلون من الوان البديع

أتيتُ عرشكِ أرجو نورَهُ أملاً
ونجمةُ البدرِ تبدو ثمّ تعتذرُ


وتواصل اشتباكها مع غرضها عاطفيا على أكف الرجاء الذي لم يتحقق بدلالة (تعتذر)
توجعات الشاعرة ناتجه عن حالة التماس بينها كضمير حساس وبين الهم الذاتي الجمعي
ومن هنا ...
كان الضمير المتصل ( دمعي / أتيتُ )
متصلا نحويا في الجمل الشعرية
ومتصلا وجدانيا بفجيعة الوطن


هذي الديّارُ التي ضمّت لنا وطناً
سالت مدامعها والقلبُ مُنكسِرُ


بيت فيه استعارة مكنية
( الديار سالت مدامعها )
استعارة شدت من أز الشعر في البيت
ومكنته من المعنى المراد
بحيث اتى البيت محملا بالمعنى
الذي يقول مرارة الواقع على الارض
من جديد تؤشر الشاعرة المكان بدلالة (الديار) ومن ثم ترفد المكان باستعارة مكنية
ببكاء الديار وانكسار قلبها (القدس)
وبهذا تبقي العاطفة على تماس مباشر مع مفاتيح الابيات الشعرية

تلهو بها دولٌ بالظّلم من بطرٍ
والصّمت كفّنها والحقّ منتصرُ


الشاعر يعري يكشف ويستنكر
سلاحه الفكر والقلم
وما ملك من ادوات خطاب
وهنا استنكرت الشاعرة حالة الامة ببيت لاذع
كان وراءه ما وراءه
من ويلات اصابت قلب جسد الامة / فلسطين
ومتابعة في الانشاء
عرجت الشاعرة على اسلوب الاستفهام
بالقفز الى معنى بلاغي يفيد التحسر :

يا ليلُ ما لك قد فاضت مواجعنا

ها هي تجعل الليل منادى
الليل الذي احتل في الموروث الشعري مكانة بائنة
لانه الرفيق لانه السكون الذي يصغي
لانه الرفيق الذي نتوخاه لنطلق زفراتنا تحت عباءة سواده
تحمّل الشاعرة نداءها التوجع والحسرة

ما غاب نوركِ من قنديل مغتربٍ
منك الضّياءُ وفيك البدرُ منبهر


في هذا البيت تجسد الشاعرة قمة العاطفة وفيه تقرير مستحق
للوطن المنحوت في الدواخل هي تقرر وتعد وتوثق

كيف السّبيلُ إلى محراب مَقدِسِنا
مفتاحهُ من خشوعٍ، نورُهُ عِبَرُ


مرة اخرى تفتح باب الاستفهام بمعنى بلاغي يفيد التمني للمستبعد
وتؤطر قدسية المكان بدلالات ( محراب ، خشوع)

بين الضّلوع دمي يا قدسُ منتظرٌ
والشّمس والنّجمُ يبكي ليلهم قمرُ


وتعود من جديد لاشتباك اناها مع غرضها بدلالة (دمي)
وانسنت الليل باستعارة مكنية (يبكي ليل ) ومزجت الاستعارة بصورة كونية فلكية
قوامها شمس ونجم وقمر وليل وربما غفلت الشاعرة ان القمر والشمس نجوم وبالتالي
فان اطلاق النجم برفقة الشمس والقمر كنجوم أخل بالصورة الى حد ما !!!


ما غاب نوركِ من قنديل مغتربٍ
منك الضّياءُ وفيك البدرُ منبهرُ


ولان الشاعر مراة الضمير
فهو ايضا مرآة ضمير الآخر بحكم حساسيته
فها هي في البيت اعلاه تعرج على المغترب قصرا وحنينه بدلالة (القنديل) لموطنه
مبقية المحور (القدس) مصدرا للضياء وباعثا على الانبهار

يا قدس أنت رباطٌ سوف يجمعنا
والأرضُ تشهدُ والسّكينُ والحجرُ


وبذات اسلوب الاستهلال تاتي الشاعرة بمعنى بلاغي يفيد التقرير مشيرة الى ارض الرباط
التي اجمع عليها المسلمون من اقصاهم الى اقصاهم

كلّ الخيول لوادي الصّمت قد هربت
والّليل يشهدُ والأموات والصّورُ


في البيت ما قبل الاخير تكثف الشاعرة التوجع والتأسي بدلالة (الاموات)
مستخدمة الاستعارة (الخيول) وهي تريد الامة لتضع المسبب والنتيجة
قبل ان تنطلق لبيت القفلة

مهما يطل ليلنا المحزونُ يا وطني
ستُشرقُ الشّمسُ والأمطارُ تنهمِرُ

ولانها ابنة الوطن المحتل لم يفارقها الامل
فراحت تفرد له القفلة ليكون البيت
بمثابة انزيم مقاومة وصبر لاغراض المقاومة تحت طائلة الامل
القصيدة سلسة التراكيب لينة المعجم
تمدد فيها المعنى بصور شعرية واضعة
القصيدة لم تكن منبرية مباشرة وان علا صوت العاطفة
إلا انها اتت جميلة السبك ذات رسالة واضحة
قصيدة مدججة بالعاطفة ومؤطرة بالامكنة والشخوص والاحداث
تناولت خصوصية المكان الذي يسكن فؤاد الشاعرة وافئدة الامة الاسلامية

اقتراب متواضع من قصيدة اطلقت الشاعرة فيها الضاد كرسالة
في أدب الوطن والانسان
لخطواتكم النقدية وقعها السحري في الأعماق..قرأتكم هنا مع جمّ مشاعري بعد فكري ورؤيا الجمال بما تخطونه من إبداع..
لقد أثريتم القصيدة ألواناً مختلفة المعالم والأهداف، فكانت صياغتكم للحروف اتساع المدى فيما وراء الكلمات، وفيما تحت السطور، لقد رسمتم الجمال على جدران النص، وأعلنتم عن وشم حرفكم منوال النقد الجرئ المتقن، واستطعتم بملكة حرفكم إعادة الحياة للقصيدة بحسن أدواتكم وانعكاس وعيكم النقدي لقيمة الحرف وأبعاده المختلفة، وطرحتم من فوهة قلمكم دلالات جديدة على القصيدة، لم تكن قد تجملت من قبل إلا على أنامل قلمكم المشرق، استطعتم بملكة تحليلكم أن تفرزوا منها لوحة جديدة هي أبهى وأجمل من ذي قبل، لأنها تعددت خطاها بعناقيد وعيكم الكبير وإدراككم البديع وريشتكم البارعة..
النص حين يعلّق على أستار الأدب يبقى خاماً، في مكعّب زجاجي شفاف، له اتجاهات متعددة وزوايا مختلفة وأضلاع مستقيمة يمرّ عليه المتلقي بدبيب قراءته كي يرشق من ذائقته على واجهته ما يعيد له النبض والحياة، ويخرجه للواقع بصورة زهرة تفوح عطرها، وهكذا كنتم أ.زياد السعودي أمام واجهات القصيدة المختلفة لتبرزوا بعناية ودراية جمالياتها على أبعاد مختلفة بقراءة جديدة أنارت جنباتها ضياء وجمالا..

كم أسعدني وأطرب روحي غوصكم العميق بين السطور، وهالات ما رسمتم من إبداع، إلى عالم السعادة وحيث يقطن الهدوء وعناصر التفكير الواعية، لمروركم وعطر حرفكم لمسات صدق ذابت على صفحة الذائقة وحيث ينبض القلب وعيًا..
مع كل هذا الجمال والوعي الأدبي، لا يسعني إلا أن أبارك لكم خطواتكم وأن أعلق قراءتكم على جبين قلمي مرة، وبين السطور مرة أخرى..
لله دركم كم كان طيف حرفكم مغزلا للنص من سحر وجمال..
شكراً كثيراً وإن لم أجد ما يسدّ حجم الشكر بما يفيكم حقكم، إلا قول الشكر الكبير بقول:
جزاكم الله كل الخير
وبارك بكم وبقلمكم المضيء..
حفظكم الله ورعاكم






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-04-2022, 05:37 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي رد: مقاربة السعودي لقصيدة يا قدس لجهاد بدران

قصيدة تحت المجهر
برؤى راقية ومقاربة جعلت الجمال يتدفق
من بين السطور
عازما على رفع المعنويات الوطنية
والقومية التي تكمن بالقدس الشريف

عميدنا المكرم
شكرا لما تطرحه من مواضيع
وطوبى لنا شاعرتنا جهاد بدران
تقديري






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:12 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط