لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: هدية (آخر رد :مبروك السالمي)       :: مختف (آخر رد :مبروك السالمي)       :: ،، نهرُ الأحلام ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: الأمام الذي لا يجهر بالحق (آخر رد :فارس محمد)       :: هل تساكني شطري؟؟؟ (آخر رد :زياد السعودي)       :: قالوا وثقت (آخر رد :زياد السعودي)       :: نفسي تشلني (آخر رد :زياد السعودي)       :: من يوميات فلسطيني الهوية (آخر رد :زياد السعودي)       :: كَمْ كَاهِنٍ زُرْت (آخر رد :زياد السعودي)       :: هسهسةُ خاطر (آخر رد :جهاد بدران)       :: حروف بلا أرصفة (آخر رد :يزن السقار)       :: صديقة قلم (آخر رد :محمود قباجة)       :: انشطار (آخر رد :نفيسة التريكي)       :: واعدلاه...واعدلاه...واعدلاه... (آخر رد :نفيسة التريكي)       :: خربشات عن أوطان (آخر رد :نفيسة التريكي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▆ أنا الفينيقُ أولدُ من رَمَادِ.. وفي الْمَلَكُوتِ غِريدٌ وَشَادِ .."عبدالرشيد غربال" ▆ > ۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵

۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵ حين يتخلخل ذهنك ..ويدهشك مسك الختام .. فاستمتع بآفاق التأويل المفتوحة لومضة حكائيّة (الحمصي)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-10-2022, 01:35 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
إيمان سالم
فريق العمل
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

إيمان سالم متواجد حالياً


افتراضي حبّ في زمن التضخّم





-ما العمل، ضاع النصّ و لم يبق سوى العنوان ؟

-لا وقت لدينا، أضف في التقديم " مسرحية صامتة "

في آخر السهرة و مع نهاية العرض،

أحسّ المخرج و أعضاء الفرقة بتشنج عضلي لكثرة الانحناء،

الجمهور لم يتوقف عن التصفيق..






  رد مع اقتباس
/
قديم 09-10-2022, 06:53 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ناظم العربي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائز بالمركز الثالث
مسابقة الخاطرة 2020
العراق

الصورة الرمزية ناظم العربي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 ورد العفاف
0 فسخ
0 إختلاف
0 للبيع
0 خُنثى
0 تخاذل

ناظم العربي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: حبّ في زمن التظخّم

لم يعد الكلام يجدي..
الصراخ إسراف الإحتجاج إسراف وربما سيشرعون بهرطقة المظاهرات وتحريم الرأي
البعض يكتم صوته ليقاوم بها سوط الجلادين والجوع ..
وربما تختفي أصواتنا تدريجيا ليحل محلها ايماء الطاعة والرضا
مغزى كبير في ومضاتك الكريمة ايمان وتتعدد الآء فيها لسعة ماتكتبين
لك التقدير






لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
ايُّهَا الْعَابِرُوْنَ هُنَا اشْهِدُكُمْ أَنِّيْ أُحِبُّ الْلَّهَ وَرَسُوْلَه
  رد مع اقتباس
/
قديم 09-10-2022, 10:27 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ابراهيم شحدة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

ابراهيم شحدة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: حبّ في زمن التظخّم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان سالم مشاهدة المشاركة


-ما العمل، ضاع النصّ و لم يبق سوى العنوان ؟

-لا وقت لدينا، أضف في التقديم " مسرحية صامتة "

في آخر السهرة و مع نهاية العرض،

أحسّ المخرج و أعضاء الفرقة بتشنج عضلي لكثرة الانحناء،

الجمهو لم يتوقف عن التصفيق..

* هل من الطبيعي أن يوزع المخرج نسخ مسرحيته على فريق التمثيل ساعة عرض المسرحية ، ليكتشف فيما بعد ضياعها ؟



* هل تحويل المسرحية من ناطقة إلى صامتة يحل مشكلة النص المفقود .. ؟ أم أنه يفاقمها ؟ إن علمنا أن المسرحية الصامتة محتاجة هي الأخرى إلى نص مكتوب ، و إلى جهد مضاعف ، و وقت أطول في اختبارات الأداء / البروفات .؟

* كيف نحل معضلة النص الضائع إذن ؟ .. نحلها بافتراض عدم وجوده أساسا / أي النص .. و أن القصة وما فيها تكمن في مخرح فكر في وضع فريقة تحت ضغط الارتجال في اطار عنوان موحي وفعال : الحب في زمن التضخم

محبتي لك والتقدير ..






  رد مع اقتباس
/
قديم 09-10-2022, 11:07 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
إيمان سالم
فريق العمل
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

إيمان سالم متواجد حالياً


افتراضي رد: حبّ في زمن التظخّم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناظم العربي مشاهدة المشاركة
لم يعد الكلام يجدي..
الصراخ إسراف الإحتجاج إسراف وربما سيشرعون بهرطقة المظاهرات وتحريم الرأي
البعض يكتم صوته ليقاوم بها سوط الجلادين والجوع ..
وربما تختفي أصواتنا تدريجيا ليحل محلها ايماء الطاعة والرضا
مغزى كبير في ومضاتك الكريمة ايمان وتتعدد الآء فيها لسعة ماتكتبين
لك التقدير


لم يعد الكلام يجدي ..
نعم و لكن
حسب من القائل و من المتلقي
في الكلام رسائل و دروس و لكن المتاجرة به شوهته ..

مرور أعتز به و مداخلة قالت الكثير

جزيل الشكر شاعرنا الفاضل ناظم العربي

محبتي و تقديري ..






  رد مع اقتباس
/
قديم 09-10-2022, 11:14 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
إيمان سالم
فريق العمل
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

إيمان سالم متواجد حالياً


افتراضي رد: حبّ في زمن التظخّم

هل من الطبيعي أن يوزع المخرج نسخ مسرحيته على فريق التمثيل ساعة عرض المسرحية ، ليكتشف فيما بعد ضياعها ؟

نسخ المسرحية توزع قبل وقت طويل و مع ذلك السيناريو ضاع، لكن هناك نسخة الملقّن و قد ضاعت هي الاخرى ..



* هل تحويل المسرحية من ناطقة إلى صامتة يحل مشكلة النص المفقود .. ؟ أم أنه يفاقمها ؟ إن علمنا أن المسرحية الصامتة محتاجة هي الأخرى إلى نص مكتوب ، و إلى جهد مضاعف ، و وقت أطول في اختبارات الأداء / البروفات .؟

إضاءة قيمة و إشارة في الصميم أحييك و أشكرك عليها


* كيف نحل معضلة النص الضائع إذن ؟ .. نحلها بافتراض عدم وجوده أساسا / أي النص .. و أن القصة وما فيها تكمن في مخرح فكر في وضع فريقة تحت ضغط الارتجال في اطار عنوان موحي وفعال : الحب في زمن التضخم
* حب في زمن التضخم


هذا عنوان المسرحية ثلاثة ارباعه مسروق و ربعه الأخير بتصرّف ههه،
الحسنة الوحيدة هنا ان " حب " لم ترد معرفة


جزيل الشكر أديبنا الفاضل ابراهيم
على حضورك الوارف و المثري

محبتي و تقديري..






  رد مع اقتباس
/
قديم 09-10-2022, 03:09 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
محمد خالد النبالي
عضو مجلس إدارة
عضو رابطة الكتاب الاردنيين
مقرر لجنة الشعر في رابطة الكتاب الاردنيين
عضو تجمع أدباء الرسالة
نائب رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
يحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد النبالي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد خالد النبالي متواجد حالياً


افتراضي رد: حبّ في زمن التظخّم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان سالم مشاهدة المشاركة


-ما العمل، ضاع النصّ و لم يبق سوى العنوان ؟

-لا وقت لدينا، أضف في التقديم " مسرحية صامتة "

في آخر السهرة و مع نهاية العرض،

أحسّ المخرج و أعضاء الفرقة بتشنج عضلي لكثرة الانحناء،

الجمهور لم يتوقف عن التصفيق..
..

هذه قصة محبوكة جيداً ، وقبل البدء برؤيتي تبقى قابلة للتأويل
وهذا إبداع والتأويل مشروع جميل .
ومن العنوان فإني أستمد من العنوان ، هو الحب لأصحاب الصور الكبيرة الحب للصنم والتصفيق لهم
حتى في زمن التضخم الاقتصادي والتخمة التي أصابت أصحاب الكروش ورغم الجوع إلا أن هناك حب غير مشروع وفيه مذلة وهنا يكون الحب بمثابة الركوع والرضوخ وليس فقط بسبب الخوف أبدا نحن تعودنا أن نصفق لصورهم ،
ما العمل ضاع النص ولم يبقى إلا العنوان ؟
هي اشارة للدساتير العربية نتشدق بالدستور وحكومات لا تعمل بدساتيرها كل يغني على ليلاه ويقرر كما يشاء من أعضاء الحكومة الوزراء والنواب وحتى المدراء الكبار وما هو إلا مسرحية للضحك على الشعوب والدول العظمى تعرف ولكنها تتشدق بالحرية والديمقراطية فهي تريدهم بهذه الحالة خدمة لمصالح الغرب ، لذلك بات الصمت ولا حراك ولم تستطيع الشعوب التغير فصمتت وتابعت المسرحية ومنهم من يصفق وهم كثيرون ،ولأن المخرج الزعيم زعيم الممثلين يعرف كل ما يدور على المسرح مسرح الحياة ويجيد قراءة الجمهور فمن الطبيعي أن يصابوا ذالكم المعتوهين والمُتْعِبون بالتشجنج لكثرة التصفيق لهم
وهكذا تستمر المسرحية الهزلية بالعرض
أخيرا لابد أن نعرف بأننا نحن من نؤله الأصنام
ولا يمكن أن يتغير الحال إلا إذا بعنا الدم والأرواح مقابل حريتنا وكرامتنا
كل الود والاحترام لهذه الومضة المعبرة والتي صيغت بيد أديبة ماهرة
مودتي وكل التحايا






  رد مع اقتباس
/
قديم 09-10-2022, 03:50 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
ابراهيم شحدة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

ابراهيم شحدة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: حبّ في زمن التظخّم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان سالم مشاهدة المشاركة
هل من الطبيعي أن يوزع المخرج نسخ مسرحيته على فريق التمثيل ساعة عرض المسرحية ، ليكتشف فيما بعد ضياعها ؟

نسخ المسرحية توزع قبل وقت طويل و مع ذلك السيناريو ضاع، لكن هناك نسخة الملقّن و قد ضاعت هي الاخرى ..



* هل تحويل المسرحية من ناطقة إلى صامتة يحل مشكلة النص المفقود .. ؟ أم أنه يفاقمها ؟ إن علمنا أن المسرحية الصامتة محتاجة هي الأخرى إلى نص مكتوب ، و إلى جهد مضاعف ، و وقت أطول في اختبارات الأداء / البروفات .؟

إضاءة قيمة و إشارة في الصميم أحييك و أشكرك عليها


* كيف نحل معضلة النص الضائع إذن ؟ .. نحلها بافتراض عدم وجوده أساسا / أي النص .. و أن القصة وما فيها تكمن في مخرح فكر في وضع فريقة تحت ضغط الارتجال في اطار عنوان موحي وفعال : الحب في زمن التضخم
* حب في زمن التضخم


هذا عنوان المسرحية ثلاثة ارباعه مسروق و ربعه الأخير بتصرّف ههه،
الحسنة الوحيدة هنا ان " حب " لم ترد معرفة


جزيل الشكر أديبنا الفاضل ابراهيم
على حضورك الوارف و المثري

محبتي و تقديري..
سأعود للرد على النص من جوه جوه ، للحديث عن الفكرة المستبطنة فيه ... اما عن الحب في زمن الكوليرا فذاك عهد أظنه ولى و مضى ، .. ما يشغلني الان اصلاح مفردة التظخم لتصبح التضخم هههه ..
احترامي الكبير لك .. وللمخرج النبهان ، ولمن هم تحته من الممثلين البكم النائمين .. هههه






  رد مع اقتباس
/
قديم 09-10-2022, 09:37 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو مجلس إدارة
المستشار الفني للسرد
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: حبّ في زمن التضخّم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان سالم مشاهدة المشاركة




-ما العمل، ضاع النصّ و لم يبق سوى العنوان ؟

-لا وقت لدينا، أضف في التقديم " مسرحية صامتة "

في آخر السهرة و مع نهاية العرض،

أحسّ المخرج و أعضاء الفرقة بتشنج عضلي لكثرة الانحناء،

الجمهور لم يتوقف عن التصفيق..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه فئة تعودت على الانبطاح
تعودت على التذلل
تعودت على أن لا تتحرر
وهي جد سعيدة في بوتقة العبودية
نص جميل يحث المتلقي على التأمل
كل الود والتقدير أختي إيمان






حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 09-10-2022, 10:56 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
إيمان سالم
فريق العمل
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

إيمان سالم متواجد حالياً


افتراضي رد: حبّ في زمن التظخّم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خالد النبالي مشاهدة المشاركة
..

هذه قصة محبوكة جيداً ، وقبل البدء برؤيتي تبقى قابلة للتأويل
وهذا إبداع والتأويل مشروع جميل .
ومن العنوان فإني أستمد من العنوان ، هو الحب لأصحاب الصور الكبيرة الحب للصنم والتصفيق لهم
حتى في زمن التضخم الاقتصادي والتخمة التي أصابت أصحاب الكروش ورغم الجوع إلا أن هناك حب غير مشروع وفيه مذلة وهنا يكون الحب بمثابة الركوع والرضوخ وليس فقط بسبب الخوف أبدا نحن تعودنا أن نصفق لصورهم ،
ما العمل ضاع النص ولم يبقى إلا العنوان ؟
هي اشارة للدساتير العربية نتشدق بالدستور وحكومات لا تعمل بدساتيرها كل يغني على ليلاه ويقرر كما يشاء من أعضاء الحكومة الوزراء والنواب وحتى المدراء الكبار وما هو إلا مسرحية للضحك على الشعوب والدول العظمى تعرف ولكنها تتشدق بالحرية والديمقراطية فهي تريدهم بهذه الحالة خدمة لمصالح الغرب ، لذلك بات الصمت ولا حراك ولم تستطيع الشعوب التغير فصمتت وتابعت المسرحية ومنهم من يصفق وهم كثيرون ،ولأن المخرج الزعيم زعيم الممثلين يعرف كل ما يدور على المسرح مسرح الحياة ويجيد قراءة الجمهور فمن الطبيعي أن يصابوا ذالكم المعتوهين والمُتْعِبون بالتشجنج لكثرة التصفيق لهم
وهكذا تستمر المسرحية الهزلية بالعرض
أخيرا لابد أن نعرف بأننا نحن من نؤله الأصنام
ولا يمكن أن يتغير الحال إلا إذا بعنا الدم والأرواح مقابل حريتنا وكرامتنا
كل الود والاحترام لهذه الومضة المعبرة والتي صيغت بيد أديبة ماهرة
مودتي وكل التحايا

المهارة كل المهارة في هذا التناول الرائع و التطويع المميز للنص ليتشكل
ضمن الواقع الملموس الذي يلقي بظلاله على كل المنطقة العربية
اهنئك قديرنا النبالي و أهنئ نفسي على هذه القراءة القيمة التي لا يمكن إلا أن تمنح قيمة مضافة للنص
إشارتك للدساتير كذلك كانت جدّ قيّمة و مهمّة .. أسعدني أن النص لاقى استحسانك
جزيل الشكر على هذا الحضور الوارف و التفاعل المشجع و أرجو أن اكون عند حسن الظن دوما

بارك الله بكم
محبتي و تقديري

دمتم بأمان الله






  رد مع اقتباس
/
قديم 09-10-2022, 11:04 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
إيمان سالم
فريق العمل
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

إيمان سالم متواجد حالياً


افتراضي رد: حبّ في زمن التظخّم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم شحدة مشاهدة المشاركة
سأعود للرد على النص من جوه جوه ، للحديث عن الفكرة المستبطنة فيه ... اما عن الحب في زمن الكوليرا فذاك عهد أظنه ولى و مضى ، .. ما يشغلني الان اصلاح مفردة التظخم لتصبح التضخم هههه ..
احترامي الكبير لك .. وللمخرج النبهان ، ولمن هم تحته من الممثلين البكم النائمين .. هههه

هههه تم المراد اخيرا استاذ ابراهيم سبحان الله
كنت أتحدث الى صديقة عزيزة و قلت لها ليت كل شيء يتم تصحيحه بهذه السهولة
وليت الجميع يملك غيرة أهل الأدب على لغة الضاد في معالجة مشاكل الحياة..
سأحترم ارادة المصحح و أشكره و إن لم أعرفه بعد و لكن على أرض الواقع
الاخطاء الاملائية تملأ الاعلانات و الـ " افيشات" و هذا المقصود هنا ..


بانتظار قراءتك لك كل الاحترام و التقدير







  رد مع اقتباس
/
قديم 09-10-2022, 11:12 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
إيمان سالم
فريق العمل
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

إيمان سالم متواجد حالياً


افتراضي رد: حبّ في زمن التضخّم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه فئة تعودت على الانبطاح
تعودت على التذلل
تعودت على أن لا تتحرر
وهي جد سعيدة في بوتقة العبودية
نص جميل يحث المتلقي على التأمل
كل الود والتقدير أختي إيمان


و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
هي الخلاصة بالفعل، فئة تتاح لها الأبواق
و تفتح لها المنابر الاعلامية
و تموّل لا لشيء إلا لإشاعة هذا التعاطي
الذي ييسّر تمرير كل ما يمكن تمريره
تحت الطاولة و لم لا فوقها ؟

مبدعنا و أخي الفاضل خالد يوسف
أشكر وقفتك الكريمة و تفاعلك المشجع
دائما

كل المحبة و الاحترام

دمت بأمان الله و رعايته






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-10-2022, 12:18 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي رد: حبّ في زمن التضخّم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان سالم مشاهدة المشاركة




-ما العمل، ضاع النصّ و لم يبق سوى العنوان ؟

-لا وقت لدينا، أضف في التقديم " مسرحية صامتة "

في آخر السهرة و مع نهاية العرض،

أحسّ المخرج و أعضاء الفرقة بتشنج عضلي لكثرة الانحناء،

الجمهور لم يتوقف عن التصفيق..
حب في زمن التضخم
لعلها عتبة قوية تجعلنا نطرح ألف سؤال
وكأني به عنوان لفيلم رومانسي بنهاية حزينة
أورواية قوية كـــ "حب في زمن الكوليرا"
زمن لاحب فيه من أجل الحب
ضاع مع التكنلوجيا والأوبئة
خصوصا في زمننا بالذي بدأ يعاني من الحروب
وتضخم الأموال مع افتقار الفقراء وملء جيوب الأغنياء
فالأزمة الحالية التي يعيشها مجتمعنا
لم تعد أزمة اقتصادية فقط
بل باتت أزمات سياسية واجتماعية وأخلاقية
بات التضخم يطال حتى ذكرياتنا
ويطال حياتنا بصورة قوية
مع غلاء المعيشة وانهيار الموازين الدولية
تضخم عبرت عنه القصة في بداية بحوار حول مسرحية ضائعة
ولم يتبق منها سوى العنوان
والغريب أننا لم نحاول معرفة السبب
وكأن سبب لاغيا بما يفيض به المجتمع من مفاجآت
ليستبدل العرض بمسرحية صامتة
تفي بالغرض
فالجمهور ككل الشعوب ملوا الكلام وباتوا يحنون للصمت
أو لعل الجمهور هنا هم ولاة الأمر
تعبوا من الشعب الكثير الطلبات
ونزحوا للأخراس كي يستريحوا.
واستلذوا كثيرا بالانحناء والطاعة
كي يستمروا بالتصفيق
ليستمروا بالانحناء..

وهنا أعود مرة أخرى لعتبة البداية
وللكلمة الأولى التي تصدرت العنوان"الحب"
أين الحب وأين يتجلى بين السطور؟؟
لعله البطل الرئيسي لقصة غاب فيها هذا العنصر
ليترك لنا الغصة بالحنجرة
حب استبيح بكل مقاييس في زمن السرعة والصمت والاذلال والكآبة...

وأخيرا سنصفق وكثيرا لهذا النص
الذي أجده راقيا بكل المعايير
تمكنت الشاعرة الراقية إيمان سالم
من وصع عناصره في بنية محكمة
وبذكاء جميل فذ
وكل أمنيتي أن أكون قد وفقت بقراءة هذا الجمال

غاليتي ايمان
كل التقدير لروحك
ومحباااااات






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-10-2022, 12:40 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
إيمان سالم
فريق العمل
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

إيمان سالم متواجد حالياً


افتراضي رد: حبّ في زمن التضخّم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
حب في زمن التضخم
لعلها عتبة قوية تجعلنا نطرح ألف سؤال
وكأني به عنوان لفيلم رومانسي بنهاية حزينة
أورواية قوية كـــ "حب في زمن الكوليرا"
زمن لاحب فيه من أجل الحب
خصوصا في زمن بات يعاني من الحروب
وتضخم الأموال مع افتقار الفقراء وملء جيوب الأغنياء
فالأزمة الحالية التي يعيشها مجتمعنا
لم تعد أزمة اقتصادية فقط
بل باتت أزمات سياسية واجتماعية وأخلاقية
عبرت عنها القصة في بداية بحوار حول مسرحية ضائعة
ولم يتبق منها سوى العنوان
ليستبدل العرض بمسرحية صامنة
تفي بالغرض
فالجمهور ككل الشعوب ملوا الكلام وباتوا يحنون للصمت
أو لعل الجمهور هنا هم ولاة الأمر
تعبوا من كالشعب الكثير الطلبات
ونزحوا للأخراس كي يستريحوا...

وهنا أعود مرة أخرى لعتبة البداية
وللكلمة الأولى التي تصدرت العنوان"الحب"
أين الحب وأين يتجلى بين السطور؟؟
لعله البطل الرئيسي لقصة غاب فيها هذا العنصر
ليترك لنا الغصة بالحنجرة
حب استبيح بكل مقاييس في زمن السرعة والصمت والاذلال والكآبة...

وأجيرا سنصفق وكثيرا لهذا النص
الذي أجده راقيا بكل المعايير
تمكنت الشاعرة الراقية إيمان سالم
من وصع عناصره في بنية محكمة
وبذكاء جميل فذ
وكل أمنيتي أن أكون قد وفقت بقراءة هذا الجمال

غاليتي ايمان
كل التقدير لروحك
ومحباااااات

الله الله على هذا الحضور الجميل الوارفة الغالية فاتي

في اشارتك لغياب الحب في مسرحية عنوانها حبّ في زمن ما
أمر مهمّ .. كأنه لا حبّ بل بدائل أو لنقل نسخ مشوهة ..

بالنسبة لولاة الامور و توقهم لشعب فاقد للحواس هذي أبصم عليها بالعشرة
" مش مقصرين " ماشاء الله للتعبير عن امانيهم

ايضا في ملاحظتك حول البطل
أشكرك بالنهاية لا يوجد بطل، هو هذا إطار ممكن ينتج أبطال !!

و أخيرا او آخرا دعيني أقول لك بأن مرورك أسعدني
و تفاعلك وصلني لحدّ كبير و أسعدني جدا جدا
قراءة و تفصيلك للأحداث و وقوفك عند كل كلمة و إشارة كان جدا
عميق و مؤثر

شكرا ألف شكر شاعرتنا الحبيبة فاتي
سلمت و دمت بألف خير و صحة و عافية

محبتي الكبيرة ..
دمت بحفظ الله ورعايته






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-10-2022, 04:11 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي رد: حبّ في زمن التضخّم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان سالم مشاهدة المشاركة

الله الله على هذا الحضور الجميل الوارفة الغالية فاتي

في اشارتك لغياب الحب في مسرحية عنوانها حبّ في زمن ما
أمر مهمّ .. كأنه لا حبّ بل بدائل أو لنقل نسخ مشوهة ..

بالنسبة لولاة الامور و توقهم لشعب فاقد للحواس هذي أبصم عليها بالعشرة
" مش مقصرين " ماشاء الله للتعبير عن امانيهم

ايضا في ملاحظتك حول البطل
أشكرك بالنهاية لا يوجد بطل، هو هذا إطار ممكن ينتج أبطال !!

و أخيرا او آخرا دعيني أقول لك بأن مرورك أسعدني
و تفاعلك وصلني لحدّ كبير و أسعدني جدا جدا
قراءة و تفصيلك للأحداث و وقوفك عند كل كلمة و إشارة كان جدا
عميق و مؤثر

شكرا ألف شكر شاعرتنا الحبيبة فاتي
سلمت و دمت بألف خير و صحة و عافية

محبتي الكبيرة ..
دمت بحفظ الله ورعايته
الغالية ايمان سالم
كلي امتنان لروحك الشفافة
والتي منها نستمد كل الجمال
وخمس نجوم على صدر الألق
ومحبة لاتبور






  رد مع اقتباس
/
قديم 14-10-2022, 08:35 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
عدي بلال
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية عدي بلال

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عدي بلال غير متواجد حالياً


افتراضي رد: حبّ في زمن التضخّم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان سالم مشاهدة المشاركة




-ما العمل، ضاع النصّ و لم يبق سوى العنوان ؟

-لا وقت لدينا، أضف في التقديم " مسرحية صامتة "

في آخر السهرة و مع نهاية العرض،

أحسّ المخرج و أعضاء الفرقة بتشنج عضلي لكثرة الانحناء،

الجمهور لم يتوقف عن التصفيق..

أ. إيمان سالم

سأعود للعنوان لاحقاً ..

دخول مباشر في الحدث من خلال جملتي الحوار بين أحد أعضاء الفرقة والمخرج.
هاتان الجملتان جملت معهما حدث وتأزم وتنوير .. فالتكثيف هنا كان أكثر من موفق، هو رائع وبتمكّن.

ثم تأتي القفزة الزمانية ( آخر السهرة ) ، ثم الخاتمة ( نتيجة الحل المقترح من المخرج ) ..
جمهور يصفق، وكثرة انحناء.

هذا الشكل الظاهري للنص .
لو نظرت إلى النص بشكل خارجي لحصدت قصة قصيرة جميلة.
لو نظرت إلى النص على أنه رمزي، فسأحاول إسقاط الحدث والشخوص والخاتمة على أرض الواقع ..

العنوان لم يخدمني في رحلت البحث عن الفكرة ..

قرأت تحليل الاستاذ النبالي، وأراه قد أضاء لي جانباً لم ترصده عيني، ورأيتني مقتنع بتحليله، وراق لي جداً..

سأناقش معكِ أستاذة إيمان عن الخاتمة، ورأيت بأن عنصر الإيحاء في الإنحناء كان سيكون كافياً للقفلة الصادمة.. ( مجرد رؤية من زاويتي ).

يبقى أن أقول بأن النص قد راق لي في طريقة طرحه، وإيصال فكرته ..
لكنني لم أستطع أن أربط العنوان جيداً بالنص، قصوراً مني بكل تأكيد ..

دام الألق وسلم الفكر
كل التحية






فلسطـــــ ( الأردن ) ــــــــــين
  رد مع اقتباس
/
قديم 15-10-2022, 09:47 AM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
زياد السعودي
عضو أكاديمية الفينيق
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو رابطة الكتاب الاردنيين
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: حبّ في زمن التضخّم

مرحى بالوارفة الايمان
مثمنا ما ورد في رد الابراهيم بن شحدة ..
حاولت ان اقيم صلحا بين العنوان والنص .. وما زلت

قبل وبعد
مقدّر تجريبكم

وود






  رد مع اقتباس
/
قديم 16-10-2022, 10:08 AM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو مجلس إدارة
شجرة الدرّ
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: حبّ في زمن التضخّم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان سالم مشاهدة المشاركة




-ما العمل، ضاع النصّ و لم يبق سوى العنوان ؟

-لا وقت لدينا، أضف في التقديم " مسرحية صامتة "

في آخر السهرة و مع نهاية العرض،

أحسّ المخرج و أعضاء الفرقة بتشنج عضلي لكثرة الانحناء،

الجمهور لم يتوقف عن التصفيق..


مرحبا بالمبدعة إيمان..

نص يستفز القراءة، ويحرك التأويل حركات فجائية من جهة إلى جهة بدون سابق تنبيه

عن نفسي،
حين قرأت النص أول مرة توقفت كثيرا فلم أكتب مداخلتي،
وأعدت القراءة بعد أيام فتغير انطباعي، واليوم قراءة بعين أخرى

أحاول أن أتحاشى قراءات الزملاء الكرام فلا تحوّل بوصلة تأويلي

الفكرة الرئيسية الباعثة للنص (كما أرى) هي فكرة صناعةالأخبار / الأحداث وترويجها إعلاميا،
وهذا التناقض بين عبثية ما يقدم ورد الفعل الضخم وغير المتناسق معه..

خلاصة..
الشعوب التي اعتادت اتباع الشو الإعلامي والإعلاني لقمة سائغة في فم صناع البروباجندا
ولنعكس هذا في وعلى جميع المجالات
سيكولوجيا الجماهير علم يعتمد عليه أهل السياسة والمال في توجيه مشاعر الجماهير نحو ما يريدون وما لهم فيه الفائدة..
وما يزال الجمهور يصفق، رغم تفاهة ما يقدَم على جميع الأصعدة

هذا ما قرأته هنا غاليتي إيمان
يتقبل محبتي وتقديري






أنا الأحلام
  رد مع اقتباس
/
قديم 19-10-2022, 07:50 PM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
إيمان سالم
فريق العمل
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

إيمان سالم متواجد حالياً


افتراضي رد: حبّ في زمن التضخّم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
الغالية ايمان سالم
كلي امتنان لروحك الشفافة
والتي منها نستمد كل الجمال
وخمس نجوم على صدر الألق
ومحبة لاتبور

مساء الخيرات و البركات شاعرتنا الحبيبة فاتي
سلمت و سلمت روحك الارقى ..

حفظك الله و رعاك
محبتي و أحلى باقة ورد






  رد مع اقتباس
/
قديم 19-10-2022, 10:03 PM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
أمل الزعبي
عضو فريق العمل
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية أمل الزعبي

افتراضي رد: حبّ في زمن التضخّم

الجمهور يصفق دون أن يفهم شيئا
هل سيختلف الأمر لو كانت المسرحية غير صامتة ؟
لا أظن .. كان الجمهور سيصفق أيضا بكل اعجاب لأنه دأب على التصفيق لصانعي التفاهة .
كن تافها في ما تقدم وستنال الشهرة ، هذا مبدأ الكثيرين في سعيهم لحصد الاعجاب من الجمهور المغفل أو الراغب بالغفلة والجهل .

الاديبة المبدعة دوما إيمان سالم
جميل هذا النص في طرقه أبوابا متعددة للتأويل ..
أسعدني التحليق في فضائه
تحياتي وتقديري
دمت بكل الحب









" الله نور السموات والأرض "
  رد مع اقتباس
/
قديم 19-10-2022, 10:41 PM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
إيمان سالم
فريق العمل
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

إيمان سالم متواجد حالياً


افتراضي رد: حبّ في زمن التضخّم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدي بلال مشاهدة المشاركة

أ. إيمان سالم

سأعود للعنوان لاحقاً ..

دخول مباشر في الحدث من خلال جملتي الحوار بين أحد أعضاء الفرقة والمخرج.
هاتان الجملتان جملت معهما حدث وتأزم وتنوير .. فالتكثيف هنا كان أكثر من موفق، هو رائع وبتمكّن.

ثم تأتي القفزة الزمانية ( آخر السهرة ) ، ثم الخاتمة ( نتيجة الحل المقترح من المخرج ) ..
جمهور يصفق، وكثرة انحناء.

هذا الشكل الظاهري للنص .
لو نظرت إلى النص بشكل خارجي لحصدت قصة قصيرة جميلة.
لو نظرت إلى النص على أنه رمزي، فسأحاول إسقاط الحدث والشخوص والخاتمة على أرض الواقع ..

العنوان لم يخدمني في رحلت البحث عن الفكرة ..

قرأت تحليل الاستاذ النبالي، وأراه قد أضاء لي جانباً لم ترصده عيني، ورأيتني مقتنع بتحليله، وراق لي جداً..

سأناقش معكِ أستاذة إيمان عن الخاتمة، ورأيت بأن عنصر الإيحاء في الإنحناء كان سيكون كافياً للقفلة الصادمة.. ( مجرد رؤية من زاويتي ).

يبقى أن أقول بأن النص قد راق لي في طريقة طرحه، وإيصال فكرته ..
لكنني لم أستطع أن أربط العنوان جيداً بالنص، قصوراً مني بكل تأكيد ..

دام الألق وسلم الفكر
كل التحية


حياكم الله أ. عدي بلال

عدة نقاط أثرتها بقراءتك القيمة، بالنسبة لإشارتك حول مداخلة شاعرنا الفاضل النبالي اتفق معك
زاوية قراءته كانت مميزة بالفعل،
أما القفلة فأتساءل هل الوقوف عند الانحناء يحيلنا على ردّ فعل الجمهور و الحال انه هو الموضوع بل و كل الموضوع في القصّة ؟
أما العنوان فحضرتك تشترك في الرأي مع مجموعة من المبدعين الاعزاء و هذا لتقصير من جانبي
في مدّ جسر تواصل أكثر وضوحا و متانة بين النص و العنوان، الفكرة واضحة في ذهني و لكن
الترجمة لم تكن مقنعة

جزيل الشكر و الامتنان لحضورك الوارف و المشجع دائما
تحاياي و كل الاحترام و التقدير

دمتم بخير و صحة و سلام






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-10-2022, 12:41 AM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
إيمان سالم
فريق العمل
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

إيمان سالم متواجد حالياً


افتراضي رد: حبّ في زمن التضخّم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد السعودي مشاهدة المشاركة
مرحى بالوارفة الايمان
مثمنا ما ورد في رد الابراهيم بن شحدة ..
حاولت ان اقيم صلحا بين العنوان والنص .. وما زلت

قبل وبعد
مقدّر تجريبكم

وود

حياكم الله شاعرنا الفاضل الزياد السعودي
و للاخ الكريم ابراهيم شحدة أجدد التحية و الشكر

مرور اعتز به كثيرا
ان تعطّل الصلح فهذا خارج عن نطاقك و الكتابة مسؤولة عنه

شكرا بحجم كرم الحضور و التشجيع الدائمين

تحياتي و كل الود و التقدير

دمتم بألف خير






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-10-2022, 12:57 AM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
إيمان سالم
فريق العمل
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

إيمان سالم متواجد حالياً


افتراضي رد: حبّ في زمن التضخّم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
مرحبا بالمبدعة إيمان..

نص يستفز القراءة، ويحرك التأويل حركات فجائية من جهة إلى جهة بدون سابق تنبيه

عن نفسي،
حين قرأت النص أول مرة توقفت كثيرا فلم أكتب مداخلتي،
وأعدت القراءة بعد أيام فتغير انطباعي، واليوم قراءة بعين أخرى

أحاول أن أتحاشى قراءات الزملاء الكرام فلا تحوّل بوصلة تأويلي

الفكرة الرئيسية الباعثة للنص (كما أرى) هي فكرة صناعةالأخبار / الأحداث وترويجها إعلاميا،
وهذا التناقض بين عبثية ما يقدم ورد الفعل الضخم وغير المتناسق معه..

خلاصة..
الشعوب التي اعتادت اتباع الشو الإعلامي والإعلاني لقمة سائغة في فم صناع البروباجندا
ولنعكس هذا في وعلى جميع المجالات
سيكولوجيا الجماهير علم يعتمد عليه أهل السياسة والمال في توجيه مشاعر الجماهير نحو ما يريدون وما لهم فيه الفائدة..
وما يزال الجمهور يصفق، رغم تفاهة ما يقدَم على جميع الأصعدة

هذا ما قرأته هنا غاليتي إيمان
يتقبل محبتي وتقديري

شاعرتنا الحبيبة أحلامنا الجميلة

سعيدة جدا بإطلالتك القيمة و تفاعلك العميق مع النص
صحيح هو المراد كان تسليط الضوء على ردّ فعل الجماهير
و المحيط الذي يتحكّم به و بتوجيهه ..
استسهال البدائل، الثقة التي تمّ من خلالها ارتجال هذه البدائل، و وقوف المتلقي دائما
عند الحدود التي تمّ رسمها له مسبقا .. كل هذا اختصرته في سيكولوجيا الجماهير
التي لم تزل تصفّق..

قراءة أعتز بها و حضور أشتاقه دوما
جزيل الشكر و التقدير غاليتي

محبتي و تقديري و أكثر
دمت بخير
دمت بأمان الله و حفظه






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-10-2022, 01:06 AM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
إيمان سالم
فريق العمل
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

إيمان سالم متواجد حالياً


افتراضي رد: حبّ في زمن التضخّم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل الزعبي مشاهدة المشاركة
الجمهور يصفق دون أن يفهم شيئا
هل سيختلف الأمر لو كانت المسرحية غير صامتة ؟
لا أظن .. كان الجمهور سيصفق أيضا بكل اعجاب لأنه دأب على التصفيق لصانعي التفاهة .
كن تافها في ما تقدم وستنال الشهرة ، هذا مبدأ الكثيرين في سعيهم لحصد الاعجاب من الجمهور المغفل أو الراغب بالغفلة والجهل .

الاديبة المبدعة دوما إيمان سالم
جميل هذا النص في طرقه أبوابا متعددة للتأويل ..
أسعدني التحليق في فضائه
تحياتي وتقديري
دمت بكل الحب

المبدعة و الأخت الغالية أمل
حضور وارف كما عودتني دائما، و إشارة مميزة أضأتها عبر سؤالك المهم
هل سيختلف الأمر ؟ و جاء ردّك ليعزز الفكرة و يدعمها، طبعا لا الحال بالأساس مرتبط
بالمتحكم في الذوق العام و المسيطر على توجهاته .. الحب في زمن التضخم محكوم بنسب
و مؤشرات تتحكم به و توجهّه

شكرا من القلب يا أمل
الأجمل حضورك و تفاعلك الكريم و المشجع دائما
محبتي لك و لروحك الأرقى

دمت بألف خير
دمت بحفظ الله و رعايته






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-10-2022, 03:55 AM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
د.عايده بدر
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائزة بالمركز الأول
مسابقة قصيدة النثر 2020
تحمل صولجان الومضة الحكائية
وسام المركز الاول في القصة القصيرة
مصر

الصورة الرمزية د.عايده بدر

افتراضي رد: حبّ في زمن التضخّم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان سالم مشاهدة المشاركة




-ما العمل، ضاع النصّ و لم يبق سوى العنوان ؟

-لا وقت لدينا، أضف في التقديم " مسرحية صامتة "

في آخر السهرة و مع نهاية العرض،

أحسّ المخرج و أعضاء الفرقة بتشنج عضلي لكثرة الانحناء،

الجمهور لم يتوقف عن التصفيق..



الغالية إيمان الحبيبة
مرحباً بحرفك القيم

"حب في زمن التضخم"

خلفية النص تدل على أننا أمام مسرحية
يتم عرضها مباشرة على المسرح
الجمهور حاضر والممثلين والمخرج
ماذا يغيب إذاً؟
يغيب النص عن الوجود... ضاع النص
لكن لا ننسى أن العنوان حاضر لم يغب


هذا النص مناور ليس في مضمونه فقط
الذي يفتح أبواب التأويل لمساحات شاسعة يمكن أن نقرأها
فقد نقرأ فيه اسقاطاً مجتمعياً أو سياسياً أو أو
لكن المناورة الحقيقية هنا في تكنيك كتابة النص
حيث بدأت مبدعتنا بالدخول مباشرة في الحدث
من خلال ديالوج قائم بين اثنين لم يكشف عنهما النص
هل هما من طاقم المسرح وأعني ضمن كادر الممثلين
أو من سيقومان بالتقديم والتنويه عن المسرحية

لكننا من خلال السياق الموضوع أمامنا
نفهم أننا نقف أمام المسرح والمسرح هنا ربما يكون الوطن أو العالم أو الدنيا والحياة
طالما وجد المسرح فلابد من وجود مسرحية وهذه أيضاً قد تكون حياتنا التي نحياها
أو الصورة التي نرى بها الحياة والشكل الذي نعيشه

لدينا مسرحية ضائعة ضاع نصها وهذا ما نكتشفه من خلال الديالوج
لكننا نعلم أيضاً أن المتن ضاع لكن العنوان لم يضع وبقى موجوداً

وهذا التصور وإن كان عملياً قد لا يحدث
فلو تصورنا نصاً مسرحياً أو أياً كان نوعه فكيف يضيع ويبقى العنوان؟
لكن لأننا من البداية أشرنا إلى أننا أمام نص يفتح أبواب التأويل
وكما ذكرنا فقد يكون المسرح هو حياتنا
التي تراها الساردة وقد ضاعت معالمها وراح متنها الأصلي وما نعيشه ليس الأساس
لكن العنوان باق وموجود ومن خلاله يمكننا استعادة النص والمتن الأساسي

لكن المناورة هنا من قِبل الساردة كان التماهي بين النص المسرحي الذي نتحدث عنه
وبين قصتنا القصيرة المكتوبة نفسها


والعنوان الذي اتخذته الساردة عنواناً لقصتها القصيرة جداً هو نفسه عنوان النص المسرحي داخل القصة
وعليه فإن "حب في زمن التضخم" ليس فقط عنوان قصتنا القصيرة جداً هنا
بل هو العنوان الذي بقى من النص الضائع داخل القصة
والذي أرادت الساردة من خلاله الإشارة إلى موضوع النص الضائع

وكان يكفي هذا العنوان ليردده الممثلون على خشبة المسرح ليدرك الجمهور متن النص الضائع
لم يكن تصفيق المتفرجون من فراغ ذلك أن هذا التضخم أياً كان نوعه هو ما يعيشه الجمهور

إيمان الغالية مبدعتنا الجميلة
لعلي شطحت بوجهتي في اتجاه بعيد
لكن نصوصك المتميزة دائما تفتح شهية الروح للقراءة والتواجد
تقبلي محبتي وتقديري
عايده









روح تسكن عرش موتي
تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:05 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط