لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: هدية (آخر رد :مبروك السالمي)       :: مختف (آخر رد :مبروك السالمي)       :: ،، نهرُ الأحلام ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: الأمام الذي لا يجهر بالحق (آخر رد :فارس محمد)       :: هل تساكني شطري؟؟؟ (آخر رد :زياد السعودي)       :: قالوا وثقت (آخر رد :زياد السعودي)       :: نفسي تشلني (آخر رد :زياد السعودي)       :: من يوميات فلسطيني الهوية (آخر رد :زياد السعودي)       :: كَمْ كَاهِنٍ زُرْت (آخر رد :زياد السعودي)       :: هسهسةُ خاطر (آخر رد :جهاد بدران)       :: حروف بلا أرصفة (آخر رد :يزن السقار)       :: صديقة قلم (آخر رد :محمود قباجة)       :: انشطار (آخر رد :نفيسة التريكي)       :: واعدلاه...واعدلاه...واعدلاه... (آخر رد :نفيسة التريكي)       :: خربشات عن أوطان (آخر رد :نفيسة التريكي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▆ أنا الفينيقُ أولدُ من رَمَادِ.. وفي الْمَلَكُوتِ غِريدٌ وَشَادِ .."عبدالرشيد غربال" ▆ > ۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵

۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵ حين يتخلخل ذهنك ..ويدهشك مسك الختام .. فاستمتع بآفاق التأويل المفتوحة لومضة حكائيّة (الحمصي)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-10-2022, 09:31 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي هذا ماجناه..//فاتي الزروالي

هذا ما جناه..//فاتي الزروالي


كل يوم يعود إلى البيت منكسرا،ينهال على كيس البطاطا لكما..تفرح أمه وتراه حاصدا المداليات بينما أبوه يحفر اسمه بين الحمالين بسوق الجملة..

مكناس 24/10/2022






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-10-2022, 11:13 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو مجلس إدارة
شجرة الدرّ
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: هذا ماجناه..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
هذا ما جناه..//فاتي الزروالي


كلما يعود إلى البيت منكسرا،ينهال على كيس البطاطا لكما..تفرح أمه وتراه حاصدا المداليات بينما أبوه يحفر اسمه بين الحمالين بسوق الجملة..

مكناس 24/10/2022

الوارفة فاتي
تحية ومحبة،

شكرا على هذا النص الوامض العميق
استوقفتني الأفكار العميقة التي يعرضها النص ويتعرض لها،
وسوف أتناولها من وجهة نظري

ولكني غاليتي فاتي،
هناك ما يتعلق بـ (كلما) حيث من شروطها أن يأتي ما بعدها ماضيا حسب ما ورد في ديوان العرب..

* يُشترط في (كلما) أن يكون الفعل بعدها ماضيًا،

.

للتثبيت تقديرا لعمق الأفكار التي يتناولها النص
ولمزيد من القراءة والضوء


كامل التقدير






أنا الأحلام
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-10-2022, 11:46 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي رد: هذا ماجناه..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
الوارفة فاتي
تحية ومحبة،

شكرا على هذا النص الوامض العميق
استوقفتني الأفكار العميقة التي يعرضها النص ويتعرض لها،
وسوف أتناولها من وجهة نظري

ولكني غاليتي فاتي،
هناك ما يتعلق بـ (كلما) حيث من شروطها أن يأتي ما بعدها ماضيا حسب ما ورد في ديوان العرب..

* يُشترط في (كلما) أن يكون الفعل بعدها ماضيًا،

.

للتثبيت تقديرا لعمق الأفكار التي يتناولها النص
ولمزيد من القراءة والضوء


كامل التقدير
الشاعرة الغالية أحـــــلام المصري
بداية أشكر لك هذا المرور
والذي قص ضريط النص ببهاء
وكلي امتنان لكم لرفعه
من أجل المزيد من الضوء

كما أشكرك للتنبيه الذي أغفلته حقا في اهتمامي بجعل الأفعال كلها مضارعة
وذلك للدلالة على تكرار الفعل واستمراره
كما يدل أيضا على كثرة نشاطه وحركيته

غاليتي الأحــــلام
بانتظار عودتك لقلب النص
تقبلي محبتي
وباقات ورد تليق






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-10-2022, 11:32 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ناظم العربي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائز بالمركز الثالث
مسابقة الخاطرة 2020
العراق

الصورة الرمزية ناظم العربي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 ورد العفاف
0 فسخ
0 إختلاف
0 للبيع
0 خُنثى
0 تخاذل

ناظم العربي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: هذا ماجناه..//فاتي الزروالي

بين انكسار الولد وفرح الأم وتعب الأب
أجد المساحة تتسع ..
ربما هو حانق لإرث أبيه الذي لم يجد مناصا من متابعته كحمال
ربما صنعة أبيه علمته الشدة وشق طريق النجاح ملاكما
وربما فرح إمه لأنه اتخذ دربا غير درب أبيه يتيح له مستقبلا آخر
ربما وربما في نص آخر من نصوص مبدعتنا الفاتي






لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
ايُّهَا الْعَابِرُوْنَ هُنَا اشْهِدُكُمْ أَنِّيْ أُحِبُّ الْلَّهَ وَرَسُوْلَه
  رد مع اقتباس
/
قديم 25-10-2022, 11:47 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
أحلام المصري
عضو مجلس إدارة
شجرة الدرّ
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: هذا ماجناه..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
الشاعرة الغالية أحـــــلام المصري
بداية أشكر لك هذا المرور
والذي قص ضريط النص ببهاء
وكلي امتنان لكم لرفعه
من أجل المزيد من الضوء

كما أشكرك للتنبيه الذي أغفلته حقا في اهتمامي بجعل الأفعال كلها مضارعة
وذلك للدلالة على تكرار الفعل واستمراره
كما يدل أيضا على كثرة نشاطه وحركيته

غاليتي الأحــــلام
بانتظار عودتك لقلب النص
تقبلي محبتي
وباقات ورد تليق
شكرا لك فاتي الغالية
وهذا التفاعل الراقي
وليس بغريب عليك

امتناني وباقات ود






أنا الأحلام
  رد مع اقتباس
/
قديم 26-10-2022, 02:24 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي رد: هذا ماجناه..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناظم العربي مشاهدة المشاركة
بين انكسار الولد وفرح الأم وتعب الأب
أجد المساحة تتسع ..
ربما هو حانق لإرث أبيه الذي لم يجد مناصا من متابعته كحمال
ربما صنعة أبيه علمته الشدة وشق طريق النجاح ملاكما
وربما فرح إمه لأنه اتخذ دربا غير درب أبيه يتيح له مستقبلا آخر
ربما وربما في نص آخر من نصوص مبدعتنا الفاتي
هنا متاهة يعيشها الطفل
في صمت
وسط أسرة متفككة
نواة لمجتمع يعيش المتاهة الأكبر
ولعلي بهذا النص
التقطت واقعا مم أعاينه في مهنة التدريس
أطفال على درب تحمل مسؤولية
في واقع لا يرحم
وأسرة لاترحم
في صمت وغياب للحوار
في صمت وغياب للأحاسيس التي بها قدنزرع بين جنبات أطفالنا
بذور الرحمة
ونخلق مجتمعا سويا
وبالتالي شعبا قادرا على فهم معنى الرحمة والحرية
والمسؤولية والواجب

الشاعر ناظم العربي
شكرا لكم ولهذا المرور الطيب
بين نصي البسيط
تقديري وفوافل ورد تليق






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-10-2022, 02:27 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
د.عايده بدر
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائزة بالمركز الأول
مسابقة قصيدة النثر 2020
تحمل صولجان الومضة الحكائية
وسام المركز الاول في القصة القصيرة
مصر

الصورة الرمزية د.عايده بدر

افتراضي رد: هذا ماجناه..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
هذا ما جناه..//فاتي الزروالي


كل يوم يعود إلى البيت منكسرا،ينهال على كيس البطاطا لكما..تفرح أمه وتراه حاصدا المداليات بينما أبوه يحفر اسمه بين الحمالين بسوق الجملة..

مكناس 24/10/2022


الغالية فاتي مبدعتنا الجميلة
مرحبا بحرفك القيم
ثلاث شخصيات نقف أمامهم هنا في أسرة صغيرة
من الأب والأم والابن وبينهم تدور الأحداث هنا

العنوان "هذا ما جناه "
وأظنه مستوح من مقولة الشاعر أبو العلاء المعري
"هذا ما جناه أبي علي وما جنيت على أحد"
يحيلنا العنوان إن كان بهذا الاقتباس إلى توتر العلاقة بين الابن والأب
من الواضح أن الابن غير راض عن عمل الأب ويشعر بالدونية والانتقاص
لعلنا نرى هذا من خلال وصف الساردة الابن بهذه الافتتاحية للنص
"كل يوم يعود إلى البيت منكسرا،ينهال على كيس البطاطا لكما"
عودته منكسراً ربما من عمله فينهال على كيس البطاطا لكماً
هذا الانكسار الذي يكتسبه في الخارج يعود إلى الداخل فيفرغه في اللكم
لكنه المحزن أنه أصبح أمراً معتاداً يومياً لا يتغير
ورغم هذا الاعتياد فإنه لم يستطع أن يتصالح مع واقعه
بل يستمر الرفض متمثلاً في فعل "لكم كيس البطاطا"

لكن هذا الانكسار لا تراه الأم بل تراه انتصارات وليس انكسارات
وتفرح باكتسابه المدليات وهنا نقطة توقف:
من أين تأتي المدليات ؟
هل يمارس رياضة الملاكمة ويحصد عليها الجوائز؟
فلماذا إذاً لديه هذا الانكسار الذي يؤلمه ؟
أو أن المدليات ليست حصاد ممارسة الرياضة
بل هي حصاد جوائز علمية أو دراسية تتباهى بها الأم
"تفرح أمه وتراه حاصدا المداليات"
لكن الابن مايزال واقعاً تحت تأثير رفضه الدائم لنوعية عمل الأب

نأتي للشخصية الثالثة وهي شخصية الأب
"بينما أبوه يحفر اسمه بين الحمالين بسوق الجملة.."
نرى هنا ذروة التوتر الحاصل بين شخصية الابن والأب
فعمل الأب في سوق الحمالين هو ما يجعل الابن في حالة استنكار ورفض
هذا الحفر الذي يمارسه الأب وهو بالطبع حفر معنوي
يدلل إلى أي مدى يتعب هذا الأب في إقامة حياة أسرته

لا أعلم لكني أرى العنوان هنا يتخذ موقفاً من النص
بحيث يجبر المتلقي على اتخاذ نفس الموقف المتعاطف مع الابن ضد الأب
فهل يرى النص أنه على من لا يستطيع توفير حياة كريمة ألا يفكر بتكوين أسرة؟
أقول هذا لأن المعري كان رافضاً للزواج والانجاب حتى لا يجني على أولاده إن وجدوا
وهذا سبب كتابة مقولته هذه على قبره
ربما خطر لي هذا التفسير ولعلي شطحت بعيداً عن مقصد النص
في كل الاحوال أسعد بحضوري في حرفك القيم فاتي الغالية
تقبلي محبتي وتقديري
عايده








روح تسكن عرش موتي
تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب
  رد مع اقتباس
/
قديم 27-10-2022, 04:06 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي رد: هذا ماجناه..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
شكرا لك فاتي الغالية
وهذا التفاعل الراقي
وليس بغريب عليك

امتناني وباقات ود
شكرا لروحك البهية شاعرتنا الغالية أحلام
ولاحرمنا الله وجودك
محبتي واكثر






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-10-2022, 08:48 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
بسباس عبدالرزاق
عضو أكاديميّة الفينيق
يجمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية بسباس عبدالرزاق

افتراضي رد: هذا ماجناه..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
هذا ما جناه..//فاتي الزروالي


كل يوم يعود إلى البيت منكسرا،ينهال على كيس البطاطا لكما..تفرح أمه وتراه حاصدا المداليات بينما أبوه يحفر اسمه بين الحمالين بسوق الجملة..

مكناس 24/10/2022
هذا ما جناه
أو لنقل هذا ما فاز به بعد أن استغل معاناته ليصنع من الليمونة الحامضة عصيرا حلوا
نعم عوض لعن الظلام صنع مصباحا

وهذا أيضا يحيلنا لمقولة المحن تصنع الرجال


جميلة هي الرسالة التي حملها النص

كامل التقدير والاحترام استاذة فاتي






حين يغرب القلم في سلة المهملات، يطل برأسه الرصاص
  رد مع اقتباس
/
قديم 28-10-2022, 01:18 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو مجلس إدارة
المستشار الفني للسرد
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: هذا ماجناه..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
هذا ما جناه..//فاتي الزروالي


كل يوم يعود إلى البيت منكسرا،ينهال على كيس البطاطا لكما..تفرح أمه وتراه حاصدا المداليات بينما أبوه يحفر اسمه بين الحمالين بسوق الجملة..

مكناس 24/10/2022
الانكسار ربما يكون نتيجة كلام يسمعه من الزملاء
بتحقير مهنة والده وهذا كان السبب في حصد تلك النجاحات
نص أنيق بفكرة جميلة
كل الاحترام والتقدير أختي فاتي






حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 28-10-2022, 08:52 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي رد: هذا ماجناه..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.عايده بدر مشاهدة المشاركة

الغالية فاتي مبدعتنا الجميلة
مرحبا بحرفك القيم
ثلاث شخصيات نقف أمامهم هنا في أسرة صغيرة
من الأب والأم والابن وبينهم تدور الأحداث هنا

العنوان "هذا ما جناه "
وأظنه مستوح من مقولة الشاعر أبو العلاء المعري
"هذا ما جناه أبي علي وما جنيت على أحد"
يحيلنا العنوان إن كان بهذا الاقتباس إلى توتر العلاقة بين الابن والأب
من الواضح أن الابن غير راض عن عمل الأب ويشعر بالدونية والانتقاص
لعلنا نرى هذا من خلال وصف الساردة الابن بهذه الافتتاحية للنص
"كل يوم يعود إلى البيت منكسرا،ينهال على كيس البطاطا لكما"
عودته منكسراً ربما من عمله فينهال على كيس البطاطا لكماً
هذا الانكسار الذي يكتسبه في الخارج يعود إلى الداخل فيفرغه في اللكم
لكنه المحزن أنه أصبح أمراً معتاداً يومياً لا يتغير
ورغم هذا الاعتياد فإنه لم يستطع أن يتصالح مع واقعه
بل يستمر الرفض متمثلاً في فعل "لكم كيس البطاطا"

لكن هذا الانكسار لا تراه الأم بل تراه انتصارات وليس انكسارات
وتفرح باكتسابه المدليات وهنا نقطة توقف:
من أين تأتي المدليات ؟
هل يمارس رياضة الملاكمة ويحصد عليها الجوائز؟
فلماذا إذاً لديه هذا الانكسار الذي يؤلمه ؟
أو أن المدليات ليست حصاد ممارسة الرياضة
بل هي حصاد جوائز علمية أو دراسية تتباهى بها الأم
"تفرح أمه وتراه حاصدا المداليات"
لكن الابن مايزال واقعاً تحت تأثير رفضه الدائم لنوعية عمل الأب

نأتي للشخصية الثالثة وهي شخصية الأب
"بينما أبوه يحفر اسمه بين الحمالين بسوق الجملة.."
نرى هنا ذروة التوتر الحاصل بين شخصية الابن والأب
فعمل الأب في سوق الحمالين هو ما يجعل الابن في حالة استنكار ورفض
هذا الحفر الذي يمارسه الأب وهو بالطبع حفر معنوي
يدلل إلى أي مدى يتعب هذا الأب في إقامة حياة أسرته

لا أعلم لكني أرى العنوان هنا يتخذ موقفاً من النص
بحيث يجبر المتلقي على اتخاذ نفس الموقف المتعاطف مع الابن ضد الأب
فهل يرى النص أنه على من لا يستطيع توفير حياة كريمة ألا يفكر بتكوين أسرة؟
أقول هذا لأن المعري كان رافضاً للزواج والانجاب حتى لا يجني على أولاده إن وجدوا
وهذا سبب كتابة مقولته هذه على قبره
ربما خطر لي هذا التفسير ولعلي شطحت بعيداً عن مقصد النص
في كل الاحوال أسعد بحضوري في حرفك القيم فاتي الغالية
تقبلي محبتي وتقديري
عايده
الشاعرة الراقية د. عايده بدر

دائما ما أنتظر بشغف هذا المرور
والذي أعتز به وأفتخر
وسعيدة وجدااا بحضورك بين سطوري البسيطة

وفي عودة لمناقشة ما جاء بردكم غاليتي
فلعل العنوان فعلا هو مقتبس من البيت الشعري الذي تركه
الشاعر أبا علاء المعري استنكارا وتمردا...
إلا أنني لم أكمل المقولة
وكان ذلك عن قصد
لأن الاستنكار هنا لايشمل فقط عمل الأب واصراره على تحمل اتباع مسيرته المهنية
وإنما الأم التي لا تسأله يوما عما يجعله ينهال على الكيس لكما وضربا
والطرف الثالث ..أولئك الذين يتنمرون عليه بالخارج
واليوم بات التنمر أسلوب حياة كل فرد خصوصا بين الأطفال
وهنا نجد أن الأبطال بالقصة ليسوا ثلاثة فقط
بل إنما اربعة وقد يزيدون إن فتحنا القوس وبدأنا بسبر أغوار الآفة الاجتماعية
التي باتت تهدد أمتنا
فأطفالنا اليوم بحاجة ماسة للحنان والحوار المتوازي مع الاهتمام الكبير بنفسيتهم
فالعالم تطور من حولنا بشكل سريع
ونحن لانزال نعاني الأمية
ونحلم أحلاما واهية

الغالية البهية د. عايده بدر
وقراءة راقية
جعلت النص يرتقي
وأفكاره تسبح بنا بعيدا
شكرا لك ولجمال حضورك
تقديري
ومحبتي الكبيرة






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-10-2022, 11:54 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي رد: هذا ماجناه..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بسباس عبدالرزاق مشاهدة المشاركة
هذا ما جناه
أو لنقل هذا ما فاز به بعد أن استغل معاناته ليصنع من الليمونة الحامضة عصيرا حلوا
نعم عوض لعن الظلام صنع مصباحا

وهذا أيضا يحيلنا لمقولة المحن تصنع الرجال


جميلة هي الرسالة التي حملها النص

كامل التقدير والاحترام استاذة فاتي
الأستاذ القدير بسباس عبد الرزاق

قراءة بقلب القصة
التي هي فعلا قصة كفاح
وقصة قهر الظلام
وليس الظلام دائما يعني معناه الواقعي
لكنه ظلام آخر
يفتح الأقواس لعدة تساؤلات
وعدة اقتراحات

شكرا لقلبكم سيدي
وسعيدة وجدا بتواجدكم
كل الود والتقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 01-11-2022, 08:54 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
عدي بلال
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية عدي بلال

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عدي بلال غير متواجد حالياً


افتراضي رد: هذا ماجناه..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
هذا ما جناه..//فاتي الزروالي


كل يوم يعود إلى البيت منكسرا،ينهال على كيس البطاطا لكما..تفرح أمه وتراه حاصدا المداليات بينما أبوه يحفر اسمه بين الحمالين بسوق الجملة..

مكناس 24/10/2022


هذا ما جناه

القديرة فاتي الزروالي


اختيار العنوان وتركه مفتوحاً .. راق لي جداً
( هذا ) الذي نجهل هويته
( ما جناه )
التي تحمل تحت مظلتها فعل شخصية وحصاد شخصية أخرى
المذنب والضحية
نترك العنوان ونمضي لنرى كيف تم طرح فكرة هذا العنوان

كل يوم يعود إلى البيت منكسراً
نقف عند الوصف ( منكسراً ) ، وحتى يحقق هدف التعاطف مع القارىء، فإنني سأنتظر أن تكون الشخصية ( رجل / طفل ) وليست ( امرأة )، حتى تعظم الصورة في مخيلتي
فقهر الرجال / الأطفال .. انكسارهم أشد وأعظم أثر كما تعلمين

كان اختيارك للشخصية هنا موفقاً ..

فعل الانكسار مستمر والشاهد ( كل يوم )
والسبب مجهول، يحمله القارىء معه ويكمل السرد

وكنتيجةٍ طبيعية لهذا الشعور بالانكسار، يأتي فعل اللكم

( كيس بطاطا )
سؤال: هل تحديد مافي داخل الكيس ضروري..؟ له هدف معين ؟
بمعنى ( هل منتج البطاطا دليل الفقر ..؟ )

إن كان الجواب لا .. فأقترح أن يكون كيس رمل.
ونكمل في السرد

الشخصية الأم وجدت في هذا النصيص لتحقق عنصر ( المفارقة ) وكان ضرورياً
المفارقة في تصرف الأم ( النظرة التفاؤلية ) للقادم من الأيام
استخدام الفعل ( تراه ) كان موفقاً جداً ، ففعل الرويا يعني المستقبل
والمفارقة هنا بين فعل ( الانكسار / والفرح )

تأتي الخاتمة لتميط اللثام عن ذلك السبب المجهول للإنكسار، وقد حملت معها بطريقة ( الإيحاء ) هذا السبب من خلال إظهار طبيعة عمل الشخصية الأب التي تاخر ظهورها حتى الخاتمة، قبل أن تسدل الستارة على طبيعة عمله ( حمال )
واختيار سوق الجملة كان موفقاً أيضاً ( صعوبة ومشقة العمل في هذه الأسواق والشاهد ( يحفر )

ليترك النص الدهشة واضحة وجلية في عقل القارىء
وتتضح الصورة أكثر لمصدر الانكسار ( التنمر / الازدراء .. ربما )

نص رائع أختي فاتي
وطريقة عرضه كانت موفقة وتركت الأثر المنشود

كل التحية






فلسطـــــ ( الأردن ) ــــــــــين
  رد مع اقتباس
/
قديم 02-11-2022, 02:46 AM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
مروان الكيلاني
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية مروان الكيلاني

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

مروان الكيلاني غير متواجد حالياً


افتراضي رد: هذا ماجناه..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
هذا ما جناه..//فاتي الزروالي


كل يوم يعود إلى البيت منكسرا،ينهال على كيس البطاطا لكما..تفرح أمه وتراه حاصدا المداليات بينما أبوه يحفر اسمه بين الحمالين بسوق الجملة..

مكناس 24/10/2022
بعد التحية ،
و أضيف لما تفضل به الأخوات و الأخوة :
اشتد عوده بقدر ما اشتدت عليهم الحياة ؛ فكان الفرح ،
ربما فرح الأم بابنها بعد أن أتعبت الحياة أباه ؛ ليريحه من عناء سوق الحمالين !! ربما .
احترامي و الحب







(إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)
  رد مع اقتباس
/
قديم 17-12-2022, 08:06 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي رد: هذا ماجناه..//فاتي الزروالي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
الانكسار ربما يكون نتيجة كلام يسمعه من الزملاء
بتحقير مهنة والده وهذا كان السبب في حصد تلك النجاحات
نص أنيق بفكرة جميلة
كل الاحترام والتقدير أختي فاتي
الاستاذ القاص الراقي خالد يوسف

فعلا هو بات كثل كيس البطاطا
الذي يُحتفظ به بالبيت
يتحمل كل يوم شيلط الألسنة
وسيلط اللكم والضرب
ولعله بما يقوم به بالبيت
زيادة على قلة الحوار
جعله يُفرغ سيل غضبه على ذاك الكيس
الأم تحلم بين جنبات عالمها
والأب يُسطر لابنه مستقبلا خاليا منه
في مجتمع خال من كل شيء

أستاذنا
شكرا لهذا الضوء المنير الذي حمله مروركم
كل التقدير
وباقات ورد تليق






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-01-2023, 12:30 AM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
هادي زاهر
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية هادي زاهر

افتراضي رد: هذا ماجناه..//فاتي الزروالي

اختي فاتي الزروالي هكذا هو الواقع كل يرى الامور من زاويته.. تحياتي الحارة






" أعتبر نفسي مسؤولاً عما في الدنيا من مساوىء ما لم أحاربها "
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:41 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط