لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: هدية (آخر رد :مبروك السالمي)       :: مختف (آخر رد :مبروك السالمي)       :: ،، نهرُ الأحلام ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: الأمام الذي لا يجهر بالحق (آخر رد :فارس محمد)       :: هل تساكني شطري؟؟؟ (آخر رد :زياد السعودي)       :: قالوا وثقت (آخر رد :زياد السعودي)       :: نفسي تشلني (آخر رد :زياد السعودي)       :: من يوميات فلسطيني الهوية (آخر رد :زياد السعودي)       :: كَمْ كَاهِنٍ زُرْت (آخر رد :زياد السعودي)       :: هسهسةُ خاطر (آخر رد :جهاد بدران)       :: حروف بلا أرصفة (آخر رد :يزن السقار)       :: صديقة قلم (آخر رد :محمود قباجة)       :: انشطار (آخر رد :نفيسة التريكي)       :: واعدلاه...واعدلاه...واعدلاه... (آخر رد :نفيسة التريكي)       :: خربشات عن أوطان (آخر رد :نفيسة التريكي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▆ أنا الفينيقُ أولدُ من رَمَادِ.. وفي الْمَلَكُوتِ غِريدٌ وَشَادِ .."عبدالرشيد غربال" ▆ > ⊱ من ذرْوَةِ الرّمــــــــــاد ⊰

⊱ من ذرْوَةِ الرّمــــــــــاد ⊰ >>>> من ذروة الرماد ينبثق الفينيق إلى أعالي السماء باذخ الروعة والبهاء ... شعر التفعيلة >> نرجو ذكر التفعيلة في هامش القصيدة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-11-2022, 03:38 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
احمد المعطي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن
افتراضي عشتار.. والمملوك!

أذكر أنني نشرت هذه القصيدة في ذروة الرماد منذ مدة ليست قصيرة، وعندما بحثت عنها بوسيلة البحث المعتادة لم تظهر لي رغم محاولاتي المتكررة، ما دفعني إلى أن أعيدها الى الواجهة من جديد.

عشتار لم تنجبْ مِن الـمملوكِ
فاسألْ كاتِب التاريخ عن مُلك الرَّشيدْ
عن غيْمةٍ ضاقتْ ولم تمطرْ، فغيم الدَّهر يُغضِبُهُ العبيدْ
عن بغلةٍ عثَرت فحَلَّ عقابُها
لمَ لمْ ترَ العينان قارعةً الطريق ولم ترَ التَّجديدَ
في الدرْب "المُعبَّدِ" من بعيدْ
عشتارُ يا امرأةً تراودُها الوساوسُ والرُّؤى
فتراودُ المملوكَ عن قمَرٍ يُقاسِمُها الليالي الحُمْرِ في
ثوبٍ جديد
عشتارُ في بغداد – أو صنعاءَ- تعطي صوتَها
للريحِ قهقهةً لتسمعَ في دمشقَ رعودها
والقدسُ تحلمُ بانتصار "ابن الوليد"
لم تألُ قاهرةُ الزَّمانِ جهدا أن ترى
مملوكُها الـ ما زالَ في طرَبٍ ..
يَدقُّ الدفَّ وهيَ تعانقُ الأضغاثَ..
تثملها الأنوثةُ.. لمْ تكن حبلى، فكيفَ..
ستنجبُ الأنثى من الخصيان.. كيف؟
حلمٌ يُراودُها سواء قدَّت الأثوابَ من دبُرٍ بسيْفْ
أو جاءَها حُلُم المَخاض بغفوْةٍ مِنْ صيفْ!
ما كانَ للمملوكِ أن يَطأ الحِمى
لوْلا الغواية واكتِمال الحيْفْ
ما ضرَّها؟
وهي الخصوبةُ والخصيبةُ والحبيبةُ ..والعَقيمُ..
وَكلُّ حالمةٍ تجدِّلُ شعرَها
عند الضِّفافِ ولم تزلْ
ترنو لفارسها الذي لم تذكر الأسفارُ يوماً أنه
يأتي من الأزلْ
مُذْ كان مملوكاً إلى هذا الوَجلْ
أوَ لم تكن تدري بأنسابِ البشرْ؟
وهي التي ركعَ المُلوكُ لها وهشَّ لها الشَّجرْ؟!
ما آنَ للمملوكِ أن يَطأ الثريّا كالملوكِ ويعلفَ الطاووسَ
في قصر بلا حُرّاسْ؟
كي يجعلَ الأضواءَ مملكةً ويفتحَ بابَه للناس؟






  رد مع اقتباس
/
قديم 03-11-2022, 07:08 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
فوزي بيترو
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية فوزي بيترو

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

فوزي بيترو غير متواجد حالياً


افتراضي رد: عشتار.. والمملوك!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد المعطي مشاهدة المشاركة
أذكر أنني نشرت هذه القصيدة في ذروة الرماد منذ مدة ليست قصيرة، وعندما بحثت عنها بوسيلة البحث المعتادة لم تظهر لي رغم محاولاتي المتكررة، ما دفعني إلى أن أعيدها الى الواجهة من جديد.

عشتار لم تنجبْ مَن الـمملوكِ
فاسألْ كاتِب التاريخ عن مُلك الرَّشيدْ
عن غيْمةٍ ضاقتْ ولم تمطرْ، فغيم الدَّهر يُغضِبُهُ العبيدْ
عن بغلةٍ عثَرت فحَلَّ عقابُها
لمَ لمْ ترَ العينان قارعةً الطريق ولم ترَ التَّجديدَ
في الدرْب "المُعبَّدِ" من بعيدْ
عشتارُ يا امرأةً تراودُها الوساوسُ والرُّؤى
فتراودُ المملوكَ عن قمَرٍ يُقاسِمُها الليالي الحُمْرِ في
ثوبٍ جديد
عشتارُ في بغداد – أو صنعاءَ- تعطي صوتَها
للريحِ قهقهةً لتسمعَ في دمشقَ رعودها
والقدسُ تحلمُ بانتصار "ابن الوليد"
لم تألُ قاهرةُ الزَّمانِ جهدا أن ترى
مملوكُها الـ ما زالَ في طرَبٍ ..
يَدقُّ الدفَّ وهيَ تعانقُ الأضغاثَ..
تثملها الأنوثةُ.. لمْ تكن حبلى، فكيفَ..
ستنجبُ الأنثى من الخصيان.. كيف؟
حلمٌ يُراودُها سواء قدَّت الأثوابَ من دبُرٍ بسيْفْ
أو جاءَها حُلُم المَخاض بغفوْةٍ مِنْ صيفْ!
ما كانَ للمملوكِ أن يَطأ الحِمى
لوْلا الغواية واكتِمال الحيْفْ
ما ضرَّها؟
وهي الخصوبةُ والخصيبةُ والحبيبةُ ..والعَقيمُ..
وَكلُّ حالمةٍ تجدِّلُ شعرَها
عند الضِّفافِ ولم تزلْ
ترنو لفارسها الذي لم تذكر الأسفارُ يوماً أنه
يأتي من الأزلْ
مُذْ كان مملوكاً إلى هذا الوَجلْ
أوَ لم تكن تدري بأنسابِ البشرْ؟
وهي التي ركعَ المُلوكُ لها وهشَّ لها الشَّجرْ؟!
ما آنَ للمملوكِ أن يَطأ الثريّا كالملوكِ ويعلفُ الطاووسَ
في قصر بلا حُرّاسْ؟
كي يجعلَ الأضواءَ مملكةً ويفتحَ بابَه للناس؟
عشتارُ في بغداد – أو صنعاءَ- تعطي صوتَها
للريحِ قهقهةً لتسمعَ في دمشقَ رعودها
والقدسُ تحلمُ بانتصار "ابن الوليد"
لم تألُ قاهرةُ الزَّمانِ جهدا أن ترى
مملوكُها الـ ما زالَ في طرَبٍ ..
يَدقُّ الدفَّ وهيَ تعانقُ الأضغاثَ..
تثملها الأنوثةُ.. لمْ تكن حبلى، فكيفَ..
ستنجبُ الأنثى من الخصيان.. كيف؟

أحسنت يا أخي أحمد أنك رفعت النص إلى الواجهة
الحقيقة أن هذا الحرف قد قال الكثير وبلسان الجموع الغائبة
وهذه الفقرة من القصيد أجملها وأصدقها
تحياتي واحترامي
فوزي بيترو






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-11-2022, 02:00 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
فارس محمد
عضو أكاديميّة الفينيق
افتراضي رد: عشتار.. والمملوك!

عشتار زوجة تموز .. في حضارة العراق
بوركت أخي الكريم






الرجال صناديق مغلقة
لايمكن ان يحكم عليها نظريا الا بالافعال
رجل بالف
  رد مع اقتباس
/
قديم 04-11-2022, 04:31 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
احمد المعطي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن
افتراضي رد: عشتار.. والمملوك!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فوزي بيترو مشاهدة المشاركة
عشتارُ في بغداد – أو صنعاءَ- تعطي صوتَها
للريحِ قهقهةً لتسمعَ في دمشقَ رعودها
والقدسُ تحلمُ بانتصار "ابن الوليد"
لم تألُ قاهرةُ الزَّمانِ جهدا أن ترى
مملوكُها الـ ما زالَ في طرَبٍ ..
يَدقُّ الدفَّ وهيَ تعانقُ الأضغاثَ..
تثملها الأنوثةُ.. لمْ تكن حبلى، فكيفَ..
ستنجبُ الأنثى من الخصيان.. كيف؟

أحسنت يا أخي أحمد أنك رفعت النص إلى الواجهة
الحقيقة أن هذا الحرف قد قال الكثير وبلسان الجموع الغائبة
وهذه الفقرة من القصيد أجملها وأصدقها
تحياتي واحترامي
فوزي بيترو
شكرا جزيلا لمرورك أخي العزيز د. فوزي، في الحقيقة اعتقد ان النص موجود في الفينيق رغم عدم عثوري عليه بالبحث،والحقيقة ان ما ذكرني به هو مناسبة قومية حدثت قبل ايام..
اكرر شكري وتقديري
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-11-2022, 04:40 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
احمد المعطي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن
افتراضي رد: عشتار.. والمملوك!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارس محمد مشاهدة المشاركة
عشتار زوجة تموز .. في حضارة العراق
بوركت أخي الكريم
شكرا لك أخي العزيز أ. فارس على مرورك، جزاك الله خيرا.
عشتار عند السومريين هي نفسها عشتروت عند الفينيقيين في بلاد الشام، وهي "آلهة" الخصب والحب.
تقول الأساطير إنها ذات جمال باهر، كانت تلقي حبائلها على الملوك وتعدهم بالزواج، فتستولي على املاكهم.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير







  رد مع اقتباس
/
قديم 04-11-2022, 09:59 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
غلام الله بن صالح
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

غلام الله بن صالح متواجد حالياً


افتراضي رد: عشتار.. والمملوك!

رائعة بمضمونها الراقي ولغتها الجميلة الدالة
دمت بتألق وروعة جمال حرف
مودتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-11-2022, 11:45 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
نزار عوني اللبدي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية نزار عوني اللبدي

افتراضي رد: عشتار.. والمملوك!

عشتارُ منذ بنى لها المملوك قصرًا من سجونْ،
وتربَّعت أزلامهُ في وسط ساحة قصرها،
لم تحظَ منه بنظرة تشفي الغليلَ،
ولم تلامس كفُّه أوجاعها،
فغفَتْ لعلَّ الوقتَ يمضي
ثمَّ تصحو، ذات طوفانٍ، على رجلٍ يعانق شوقها،
فتعود في كلِّ العواصمِ
مثلما كانت على عرش الحكايا التاج يعلو رأسها!!

أخي الشاعر الفذ أحمد المعطي،

حاولت أن أستكنه النص العجيب هذا،
فلم أخرج بغير ما هو أعلاه،

لك محبتي أيها الجميل







أيها الشعرُ،
ما أجملك!


  رد مع اقتباس
/
قديم 05-11-2022, 12:44 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
مروان الكيلاني
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية مروان الكيلاني

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

مروان الكيلاني غير متواجد حالياً


افتراضي رد: عشتار.. والمملوك!

بعد التحية أخي و صديقي و مبدعنا أحمد المعطي ،
نص وعي خاص لا سيما وعي الشعور في كل ما يجري فينا و من حولنا !!
لن أزيد على ذلك إلا :
إنتم مبدعٌ و شاعر لا شك !!
الله يحميكم و يحفظكم
آمين
احترامي و الحب







(إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)
  رد مع اقتباس
/
قديم 05-11-2022, 08:27 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عبير محمد
مستشارة مجلس الإدارة
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: عشتار.. والمملوك!

لوحة شعرية ناطقة
وبوح اوصل المعنى بإحساس جميل صادق
وحس وطني فاره.
بوركت والمداد شاعرنا القدير
وكل الود والورد








"سأظل أنا كما أريد أن أكون ؛
نصف وزني" كبرياء " ؛ والنصف الآخر .. قصّـة لا يفهمها أحد ..!!"
  رد مع اقتباس
/
قديم 12-11-2022, 11:07 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
محمد ذيب سليمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

محمد ذيب سليمان غير متواجد حالياً


افتراضي رد: عشتار.. والمملوك!

بوركت وما تحمل الحروف من معان ذات قيمة وفي وقتها
شكرا لقلبك






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-12-2022, 07:23 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
احمد المعطي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن
افتراضي رد: عشتار.. والمملوك!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غلام الله بن صالح مشاهدة المشاركة
رائعة بمضمونها الراقي ولغتها الجميلة الدالة
دمت بتألق وروعة جمال حرف
مودتي
أدامك الله وأكرمك أخي العزيز أ. غلام الله ..شكرا جزيلا لك.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-12-2022, 07:32 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
احمد المعطي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن
افتراضي رد: عشتار.. والمملوك!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نزار عوني اللبدي مشاهدة المشاركة
عشتارُ منذ بنى لها المملوك قصرًا من سجونْ،
وتربَّعت أزلامهُ في وسط ساحة قصرها،
لم تحظَ منه بنظرة تشفي الغليلَ،
ولم تلامس كفُّه أوجاعها،
فغفَتْ لعلَّ الوقتَ يمضي
ثمَّ تصحو، ذات طوفانٍ، على رجلٍ يعانق شوقها،
فتعود في كلِّ العواصمِ
مثلما كانت على عرش الحكايا التاج يعلو رأسها!!

أخي الشاعر الفذ أحمد المعطي،

حاولت أن أستكنه النص العجيب هذا،
فلم أخرج بغير ما هو أعلاه،

لك محبتي أيها الجميل

مهما كان استكناهك وقراءتك للنص أخي العزيز الشاعر الكبير أ. نزار فأنت تصيب لب الحقيقة فالنص رحب يتسع للتأمل والولوج الى "مطامح" المملوك، ودهاء "عشتار" هذا الزمان.
شكرا جزيلا وامتنانا لحضورك العبق.. محبتي.
تحياتي الحارة
تحياتي الحارة






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-12-2022, 07:36 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
احمد المعطي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن
افتراضي رد: عشتار.. والمملوك!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مروان الكيلاني مشاهدة المشاركة
بعد التحية أخي و صديقي و مبدعنا أحمد المعطي ،
نص وعي خاص لا سيما وعي الشعور في كل ما يجري فينا و من حولنا !!
لن أزيد على ذلك إلا :
إنتم مبدعٌ و شاعر لا شك !!
الله يحميكم و يحفظكم
آمين
احترامي و الحب

حياك الله أخي العزيز أ. مروان وبورك حضورك العبق... نعم أخي العزيز، هو كما تفضلت وفي ذات السياق. ..شكرا جزيلا لأنك كنت هنا.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:48 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط