،، عوامل تعرية.. // أحلام المصري ،، - ۩ أكاديمية الفينيق ۩



لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: ياغزة .. (آخر رد :راحيل الأيسر)       :: كثير من الريش / قليل من الحبر .. (آخر رد :راحيل الأيسر)       :: تجليات ساجورية للشاعرين علي عبود امناع وخالد إبراهيم (آخر رد :علي عبود المناع)       :: هذه الدنيا (آخر رد :حسين محسن الياس)       :: زمن الظلال (آخر رد :حسين محسن الياس)       :: أنفاس لا تسمح باللمس (آخر رد :عبدالماجد موسى)       :: ،، نهرُ الأحلام ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،، أحبالُ الانتظار // أحلام المصري ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،،حديث الصــــــــــــمت //أحلام المصري،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: مـرَّ ومضى (آخر رد :أحلام المصري)       :: أولاد الأيه (آخر رد :ابراهيم شحدة)       :: أخيرا 2 3 4.. (آخر رد :أحلام المصري)       :: غزة أُسطورة القرن العصر (( نصر القرن والعصر )) (آخر رد :أحلام المصري)       :: كيف ترضى (آخر رد :عدنان عبد النبي البلداوي)       :: وجبة عزاء (آخر رد :فاتي الزروالي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▆ أنا الفينيقُ أولدُ من رَمَادِ.. وفي الْمَلَكُوتِ غِريدٌ وَشَادِ .."عبدالرشيد غربال" ▆ > ⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰

⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰ >>>> >>>> فنون النثر الابداعي ( نثر،خاطرة، رسائل أدبية)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-10-2023, 07:08 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أحلام المصري
الإدارة العليا
شجرة الدرّ
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي ،، عوامل تعرية.. // أحلام المصري ،،

،، عوامل تعرية.. // أحلام المصري ،،



الذكرى
مسكن مؤقت لأوجاع الحنين
وأعراض الشوق..

للقلب حجراتٌ أربع
للعين نافذة واحدة
والحقيقة خرساء،
الوجع يختار أن ينام..
وصار في القلب وجعٌ مقيم!

ظل الورد يتمايل..
والفراشة تشاهد في دهشة
يكاد يحرقها التباين!
تتدرع بشرنقة..
تتنكر في جناحي فراشة
تحلق نحو موتها..

الماء يهدر،
يزأر.. ويهسهس،
يكتبنا في ألواح الروح،
يرسمنا أبجدية الحياة!

عندما يأتي الليل فارغ اليدين،
أعلم أن أحزاني تتناسل
تحت أقبية الوجع المتوهج..
فماذا لو..
خلعت عشتار تاجها!
لو أدارت ظهرها للحقول والمزارع..
لو أنها غفت فقط بين ذراعي البحر!
وعلقت لافتة لا يراها إلا الفاهمون،
قالت فيها:
(انتهى عصر الغباء،
الريح تعمل بجد منذ بدء الحياة..)

تتقاطع كل الطرق،
وعواء الريح أعلى صوتا..
لم يتبق في حوزتي شيء!
بعض الحروف،
وكسرتان من حنين..
ضمة وجع،
مع ألِف انتهاء...

الغراب العجوز ما يزال هناك
منذ أول قصيدة،
لا يزال يردد:
الموتى لا يعودون إلى الحياة!
وفى القبور دوما متسع
لزوار جدد..

هل قررت الوردة يوما
اعتقال العبير!
بالرغم من التواء عنقها
ما تزال.. تتقن فن المنح






أنــــــ الأحلام ـــــــا
  رد مع اقتباس
/
قديم 05-10-2023, 09:17 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي رد: ،، عوامل تعرية.. // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
،، عوامل تعرية.. // أحلام المصري ،،



الذكرى
مسكن مؤقت لأوجاع الحنين
وأعراض الشوق..

للقلب حجراتٌ أربع
للعين نافذة واحدة
والحقيقة خرساء،
الوجع يختار أن ينام..
وصار في القلب وجعٌ مقيم!

ظل الورد يتمايل..
والفراشة تشاهد في دهشة
يكاد يحرقها التباين!
تتدرع بشرنقة..
تتنكر في جناحي فراشة
تحلق نحو موتها..

الماء يهدر،
يزأر.. ويهسهس،
يكتبنا في ألواح الروح،
يرسمنا أبجدية الحياة!

عندما يأتي الليل فارغ اليدين،
أعلم أن أحزاني تتناسل
تحت أقبية الوجع المتوهج..
فماذا لو..
خلعت عشتار تاجها!
لو أدارت ظهرها للحقول والمزارع..
لو أنها غفت فقط بين ذراعي البحر!
وعلقت لافتة لا يراها إلا الفاهمون،
قالت فيها:
(انتهى عصر الغباء،
الريح تعمل بجد منذ بدء الحياة..)

تتقاطع كل الطرق،
وعواء الريح أعلى صوتا..
لم يتبق في حوزتي شيء!
بعض الحروف،
وكسرتان من حنين..
ضمة وجع،
مع ألِف انتهاء...

الغراب العجوز ما يزال هناك
منذ أول قصيدة،
لا يزال يردد:
الموتى لا يعودون إلى الحياة!
وفى القبور دوما متسع
لزوار جدد..

هل قررت الوردة يوما
اعتقال العبير!
بالرغم من التواء عنقها
ما تزال.. تتقن فن المنح
ذكرى مثقلة بالوجع
ووجع مقيم
يلون المكان
بورده
فراشاته
إلى أسود قاتم
يتمايل حرقة
في تباين مابين
موت معلن وحياة
ترسمها ابجدية
جعلت الحزن مطية
والليل امتداد لتأوهات الحنين
وهاهي" عشتار
تخلع تاجها"
لتعلق بدء الحياة
بذمة الريح التي لا تستكين
والموت هناك
يحصد مايشاء
فـــ "في القبور لايزال متسع"


الشاعرة أحلام المصري

نص جميل أثار القلم
فاستيقظ الحبر من سباته
لمجاراة محتشمة لحرف
اعتلى عرش الحزن ببهاء
ورسم الصورة بكل اقتدار
هي جدلية الموت والحياة
في صور تظهر لأول وهلة متباينة
فنجدها تُصر من خلال الرمزية الرائعة
على اقرار وجودية لامفر منها
بدء حياة
وموت محتم
دائرة مغلقة
لاصرار لايقاوم
لجعل الود يكتنز بالعبير دوما وأبدا
وما أطيبه من عبير!

غاليتي
سعيدة بقص الشريط
والأسعد بقراءتي لك
تقبلي مروري
ومحبتي الكبيرة






  رد مع اقتباس
/
قديم 05-10-2023, 09:18 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي رد: ،، عوامل تعرية.. // أحلام المصري ،،

أرفعه للتثبيت لمزيد من التلقي
ولجمال النص وروعته
كل الحب






  رد مع اقتباس
/
قديم 06-10-2023, 09:27 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عبير هلال
عضو أكاديميّة الفينيق
الأميرة
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / القدس
فلسطين

الصورة الرمزية عبير هلال

افتراضي رد: ،، عوامل تعرية.. // أحلام المصري ،،

نعم من خلال الذكرى نحاول ان نتمسك بمن نحن اليهم خاصة من فارقونا ونحن نعلم انهم لن يعودوا.الشوق والحنين اليهم يقتلنا ولكن نعلم ان لا مفر..


نص موجع خاصة انه يتناول جدلية الحياة والموت


دام لك جمال حرفك وفلسفته العميقة


محبتي للمبدعة






https://www2.0zz0.com/2023/06/06/16/117851077.png
  رد مع اقتباس
/
قديم 15-10-2023, 05:29 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
أحلام المصري
الإدارة العليا
شجرة الدرّ
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: ،، عوامل تعرية.. // أحلام المصري ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
ذكرى مثقلة بالوجع
ووجع مقيم
يلون المكان
بورده
فراشاته
إلى أسود قاتم
يتمايل حرقة
في تباين مابين
موت معلن وحياة
ترسمها ابجدية
جعلت الحزن مطية
والليل امتداد لتأوهات الحنين
وهاهي" عشتار
تخلع تاجها"
لتعلق بدء الحياة
بذمة الريح التي لا تستكين
والموت هناك
يحصد مايشاء
فـــ "في القبور لايزال متسع"


الشاعرة أحلام المصري

نص جميل أثار القلم
فاستيقظ الحبر من سباته
لمجاراة محتشمة لحرف
اعتلى عرش الحزن ببهاء
ورسم الصورة بكل اقتدار
هي جدلية الموت والحياة
في صور تظهر لأول وهلة متباينة
فنجدها تُصر من خلال الرمزية الرائعة
على اقرار وجودية لامفر منها
بدء حياة
وموت محتم
دائرة مغلقة
لاصرار لايقاوم
لجعل الود يكتنز بالعبير دوما وأبدا
وما أطيبه من عبير!

غاليتي
سعيدة بقص الشريط
والأسعد بقراءتي لك
تقبلي مروري
ومحبتي الكبيرة

المبدعة عالية الحضور،
أسعدني نزف نبضك الراقي
وكم يروق لي حين تمسكين ريشتك، وتزينين إطاراتي
فشكرا تليق بك،
وبجمال نبضك

شكرا وكل المحبة






أنــــــ الأحلام ـــــــا
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:34 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط